الثلاثاء , 20 فبراير 2018
جديد الموقع
الرئيسية » مقالات » بأقلامكم » الأخلاق الشهامة وإغاثة الملهوف “
الأخلاق الشهامة وإغاثة الملهوف “
الأخلاق الشهامة وإغاثة الملهوف "

الأخلاق الشهامة وإغاثة الملهوف “

لقد جاءت الرسالة الخاتمة على يد رسولنا الحبيب -صلى الله عليه وسلّم- لتكتمل منظومة الأخلاق والقِيَم في حياة البشرية؛ وقد ورد في الحديث قول النبيّ
: إنّما بُعثت لأُتَمِّم صالحَ الأخلاق، ولكمة أُتّمِّم تُدَلِّل على أن رسالة الإسلام رسالة أخلاقية، متمّمة لما كان عليه الأنبياء وأممهم والسابقون من أخلاق وقيم فاضلة يرضاها الله تعالى لعبادِه.
ومن كنوز الأخلاق وروائعها:
الشهامة ونجدة الملهوف وإغاثته.. وهي صفات لا يتعلّمها المسلم في مدرسة أو جامعة؛ بل هي تراكمات إنسانية ناتجة عن الفطرة النقية السوية..
مفهوم الشهامة وإغاثة الملهوف:
لغة: الشَّهم معناه في كلام العرب: الحَمول، الجيِّد القيام بما يحمل، الذي لا تلقاه إلَّا حَمولًا، طيِّب النفس بما حمل.. اصطلاحًا: هي الحِرص على الأمور العظام؛ توقعًا للذِّكر الجميل عند الحقِّ والخلق. وقيل هي: عزَّة النَّفس وحرصها على مباشرة أمور عظيمة، تَستتبع الذِّكر الجميل.. إغاثة الملهوف: فالإغاثة من الغوث وهي النجدة والعون؛ فأحياناً ترى إنساناً كان غنيّاً عنده من المال الكثير و إذا به تحل به مصيبة فتفقره فيتبارى أهل الخير ويتنافسون على عونه وسد حاجته، وترى آخر قد أصابته الأوجاع والأسقام فأصبح عاجزاً لا يستطيع أن يأتي بقوت يومه فيأتيه أهل الخير ويدفعون له الصدقات وزكاة أموالهم؛ ليسدوا رمقه وحاجته.. الشهامة في تاريخ العرب والمسلمين: إنه رغم المرحلة التاريخية الصعبة التي عاشها العرب في فتراتهم السابقة للإسلام، ورغم قسوة الجاهلية التي عاشوها وعاينوها إلا أنهم لم تخلو من حياتهم بعض القيم والسمات التي تميّزوا بها، بل وتفاخر بها شعراؤهم يومًا من الأيام، وكما يقول الأستاذ شوقي ضيف –في تاريخ الأدب العربي-: (كان العرب يتمدَّحُون بإغاثة الملهوف، وحماية الضعيف).. ومن أهم هذه الأخلاقيات الراقية (الشهامة والنجدة والعمل على إغاثة الملهوف والمظلوم) حتى كانوا يخافون من التعيير بضد هذه السمات الرائعة.. ومن بين الأمثلة التي أخصها بالذِّكر لحضَرَاتِكُم، ما يأتي:
1. حِلْف الفضول ونصرة المظلوم الذي اغتُصِب منه ماله –على يد العاص بن وائل-؛ حيث اجتمع كبار المشركين في دار عبدالله بن جُدعان، وتعاهدوا وتعاقدوا على نُصْرة المظلوم، وقد حضر النبي –صلى الله عليه وسلّم- معهم هذا الحِلْف، وامتدحه بعد الإسلام، وقال عنه: (لو دُعِيِتُ إلى مثله في الإسلام لَأَجَبْت
).
2. شهامة رجال من مكة زمن حصار شِعْب أبي طالِب على رأسهم: هشام بن عمرو، وزهير بن أمية، والمطعم بن عدي، وأبو البختري بن هشام، وزمعة بن الأسو؛ حيث قاموا بعيب قومهم وقت الحصار الظالم في شعب أبي طالب، وتوجهوا لنقض الصحيفة، وكانت شهامتهم وإغاثتهم للمستضعفين – رغم الخلاف- دليل نجدة وشهامة فريدة، ضد طغيان الثّلَة الباغية الظالمة، مع شدتها وقوّتها.

شهامة عتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة، يوم عاد الرسول من الطائف ورأيا ما أصابه من القوم في الطائف، وأرسلوا إليه عداسًا بطعام؛ لعله يجد في ذلك بُرْءًا وعافية
4. شهامة المطعم بن عديّ حين أجار النبي يوم عودته من الطائف، وكان قد خشي على نفسه أن تعيّره قريش، ولم ينس له النبي شهامته ونجدته إياه؛ حيث حاول ردّ الجميل له يوم بدر –رغم وفاته-، وهو يقول: (لو كان المطعم بن عديّ حيًّا ثم استنقذ مني هؤلاء الأسرى لأطلقتهم له)
شهامة المطعم بن عديّ حين أجار النبي يوم عودته من الطائف، وكان قد خشي على نفسه أن تعيّره قريش، ولم ينس له النبي شهامته ونجدته إياه؛ حيث حاول ردّ الجميل له يوم بدر –رغم وفاته-
، وهو يقول: (لو كان المطعم بن عديّ حيًّا ثم استنقذ مني هؤلاء الأسرى لأطلقتهم له).
5. شهامة عثمان بن أبي طلحة، حين ساعد السيدة أم سلمة يوم أن أرادت الهجرة إلى زوجها أبي سلمة في بني عوف بقباء، وهو عثمان بن أبي طلحة المشرك، الذي أخذته النخوة والمروءة والشهامة يوم أن وجد أم سلمة –رضي الله عنها- وقد فُرِّق بينها وبين زوجها وولدها سلمةَ، فلما رآها بعد عام من هجرة زوجها أبي سلمة  إلى المدينة فأخذها وحملها على دابتها وسار بها أكثر من 450 كم2 من مكة إلى بني عوف بقباء في المدينة، حتى قالت في شهادتها عنه: ما رأيت في بيوت العرب أكرم من عثمان بن أبي طلحة.. حرّكته إنسانيّته لنجدة امرأة ملهوفة تريد زوجها وبيتها المفقود.

ومن بين أمثلة أهل الإسلام والصلاح، ما يأتي:
1. شهامة وإغاثة سيدنا موسى –عليه السلام- ونجدته لابنتي الرجل الوَقُور من أهل مدين، إنّه نبي الله موسى –عليه السلام- حين وفد إلى مدين -وهو المُطَارَد المُهَجَّر من مصر خوفًا وفرقًا من بطش الملأ فيها- فسقى لفتاتين وجدهما يذودان عن المرعى والشرب، وتولّى إلى الظلّ، لا ينتظر منهما ثوابًا ولا جزاءً ولا شُكورًا، حتى عوّضه ربُّه بسكن وعمل وزوجة وتيسير أمر وصار كليمًا للرحمن
2. وحدِّث عن شهامة النبي ونجدته لغيره قبل الإسلام وبعده؛ فهو الذي امتدحته زوجه خديجة يوم نزول الوحي عليه بقولها: (لا يخزيك الله أبدًا؛ إنك لتصل الرحم، وتُكسب المعدوم، وتُعطي السائل، وتمنح المحروم، وتعين على نوائب الدَّهْر)، وهو هو الذي وقف مع المظلوم يوم حلف الفضول، وهو هو الذي أزال الخوف عن أصحابه يوم سمعوا وجبةً –صوتًا عاليًا مرتفعًا على أطراف المدينة- خرج يتعقّب الصوت سريعًا وجاء ليطمئنهم، بقول: (لن تراعوا لن تراعوا)..
3. شهامة الصبيان (معاذ ومعوذ ابني عفراء يوم بدر).
4. نجدة المسلم الشهم صاحب المروءة يوم أن غضب للمسلمة التي حاول اليهود خلع حجابها، فقام إلى اليهودي الذي فعل بها ذلك في سوق قينقاع فقتله؛ فقاموا إليه فقتلوه..
6. شهامة النساء (رفيدة الأسلمية يوم الأحزاب وتطبيب الجرحى). (نسيبة بنت كعب يوم بيعة العقبة الثانية، وفي غزوة أُحُد سنة 3 هــ). وغير ذلك كثير من أمثلة الشهامة وإغاثة الملهُوف..

وائــــد الشهامــــة:
1. الشهامة من مكارم الأخلاق الفاضلة، وهي من صِفات العظماء والمصلحين.
2. الشهامة ونخوة المرء مع أخيه الإنسان والمسلم دين وعبادة لله تعالى. وتلك أبسط حقوق الإنسان على أخيه الإنسان، وهي سبيل مودة المسلم مع أخيه المسلم (المسلم أخو المسلم، لا يظلمه ولا يخذله،…..).

سبيلٌ لنيْل معية الله تعالى وتيسيره الأمور لك، وقضائه الحوائج عنك، بل ويكون في حاجتك إذا ضاقت بك الأمور، وطلبت النصرة والنجدة والإغاثة

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*