الثلاثاء , 24 أكتوبر 2017
جديد الموقع
الرئيسية » تطوير دعوى » مهارات تطوير إداري » البرمجة اللغوية العصبية واستخدام الصور الذهنية في الدعوة
البرمجة اللغوية العصبية واستخدام الصور الذهنية في الدعوة
البرمجة اللغوية العصبية

البرمجة اللغوية العصبية واستخدام الصور الذهنية في الدعوة

د/ محمود جمعة
يرى الإمام ابن القيم رحمه الله إن التصورات الذهنية تذهب الالارادة فتحرك السلوك ، هذه الكلمات البسيطة التى سبق بها الإمام الجليل مقدمي البرمجة اللغوية العصبية تعبر عن مدى أهمية البرمجة اللغوية العصبية فى تعديل السلوك بصفة عامة والتصورات الذهنية بصفة خاصة. ويمكن الاستفادة من الصور الذهنية فى الدعوة من خلال تحريك سلوك المستهدفون بالدعوة من خلال تقديم مواقف فى صورة صور ذهنية تحرك ارادتهم للفعل وليس مجرد استماع فقط دون نزوع للتغيير. هذه اهم الفوائد لتى يمكن استخلاصها من ستخدام الصورة الذهنية فى الدعوة ولكن هناك بعض الفوائد الاخرى التى علىالعادة مراعها مع لصورة الذهنية و يمكن تلخيصها فيما يلى:
1- التثبت والتبين وتحري الحق في كل الأمور التي يتعاملون معها ، ورصد كل المعلومات التي تثري تصوراتهم حولها وتقربهم أكثر من الحقيقة .
2- التأني في إصدار الأحكام والحرص على أن تكون متجردة مبنية على معطيات معلوماتية لا على انطباعات شخصية .
3- التواضع في تقدير التصورات الذاتية في فهم القضايا والأحوال وحتى الأدلة ، من منطلق وجود احتمال ولو ضعيف للخطأ في هذه التصورات الذاتية .
4- المرونة الإيجابية في سماع وجهات النظر المخالفة والتعرف على منطلقاتها بدلا من اتهامها ، انطلاقا من وجود احتمال ولو ضعيف للصواب في النظرة المخالفة .
5- مراعاة اختلاف التصورات و تباين الأفهام بل مراعاة اختلاف المجتمعات والأعراف وظروف الحياة مما يؤثر تأثيرا كبيرا مباشرا في التلقي والفهم والقبول ، وذلك بعدم مصادمة الراسخ منها إلا أن يكون ضلالا مبينا .
6- محاولة فهم الفئة المستهدفة بالدعوة ، ولاسيما شريحة الشباب من الجنسين ، ومخاطبتها بالأسلوب الأقرب لتصوراتها وفهمها .
بذل الجهد في تصحيح التصورات الخاطئة عند الفئة المستهدفة بالأسلوب الأمثل ، وعدم اليأس أو الإحباط إن لم تتحقق الاستجابة المتوقعة سريعا . هذا موجز لأهم ما يستفيده الداعية من إدراك هذا ، وأدع لإخواني و أخواتي فرصة المساهمة في استنباط فوائد تطبيقية أخرى تثري الموضوع
النظام التمثيلى …
خاطبو الناس على قدر عقولهم
النظام التمثيلى (Representation System) هو تمثيل المعلومات باستخدام الحواس (السمع، البصر، الشم، الذوق، اللمس) من العالم الخارجي في داخل الجسـم .
يوجد في داخل الجسم مستقبلات حسية تقوم باستقبال المعلومات وتخزينها ومن ثم تستدعى بنفس الطريقة التي خزنت بها . النظام التمثيلى المفضل لكل واحد يعتمد على ماينتبه له وعيه .
(الوعى هو القدرة على إدراك وجود الإنسان فى الزمان والمكان)
فإن إنتبه وعى الانسان أولا للصور يسمى هذا الانسان بصرى, وإن انتبه للأصوات يسمى سمعى, وإن إنتبه للأحاسيس يسمى حسى. في البرمجة العصبية اللغوية هناك ثلاث أنواع من الأنظمة التمثيلية :
1- البصرى (Visually) :
هو الإدراك الناتج عن الرؤية وهي الصورة المشاهدة أو الحقيقية (real visual) أو من الذاكرة (remembered visual) أو متخيلة منشأة (constructed visual) , مثال رؤية صورة والدك فهي صورة خارجية حقيقية وعندما تخزنها في عقلك ثم تتذكر تلك الصورة فإنها تصبح صورة من الذاكرة , وعندما تتخيل صورة الإنسان في العصر الحجري فإنها منشأة.
2- السمعي (Auditory) :
الإدراك الناتج عن السماع وهو السمع الحقيقي أو المتذكر أو المتخيل, والسمعى نوعان رقمى Digital ونغمى Analog . .
3- الحسى (Kinesthetic) :
هو الإدراك الناتج عن الإحساس وهو الإحساس الحقيقي أو المتخيل باستخدام حاسة اللمس أو المشاعر مثال: لمس شىء ناعم والإحساس بالنعومة تذكر مشاعر الفوز في السباق. ويمكن تحويل الإدراك من نمط الى نمط فعندما نسمع صوت الطائرة ( نمط سمعي ) فإننا نتصور شكل الطائرة (نمط صوري ) وهي تطير في السماء. أنماط التفكير المتنوعة هذه وكيفية تشكلها فى ذهن الإنسان تسمى بالنظام التمثيلى.
والحاسة الحركية هي الحاسة التي تجعلنا نعرف مواقع أعضاء الجسم وأوضاعها فأنت تعرف إن كانت يدك مرفوعة أو ممدودة من دون النظر إليه من خلال هذة الحاسة. وتعتبر حاستي الشم والذوق تابعتين لنمط الإحساس كما أننا لن نفرق بين الأحاسيس الخارجية أو المشاعر الداخلية, وبالتالى فهناك أربعة أنماط :
سمعى رقمى , سمعى نغمى , بصرى , وحسى
* سمات البصرى :
سرعة اتخاذ القرارات, حتى عندما تحتاج إلى تأمل أو تفكير
• التفاعل العالي مع المتغيرات السريعة, حيث لاتتوفر معلومات
• يصلح أن يكون قائدا لأزمة لأنه سريع ولأنه يضع كل المعطيات أمامه على هيئة صور ولا تنسى أن ميزة البصر الطبيعية المشاهدة عبر مدى واسع ( أراكم كلكم ولا أسمعكم كلكم ) هذه القدرة تجعله يضع كل المتغيرات أمامه فيتصرف بحكمة
يتعامل مع الاختبارات السريعة والشفوية بشكل جيد
• له رؤية استراتيجية بعيدة المدى, ربما تكون غير واقعية أو منطقية
• يرى مالا يراه الآخرون لأنه يستطيع أن يتخيل العواقب والنتائج
• يفضي إلى الوسوسة دائما في توتر ومشاكل لكثرة تخوفه
• التسرع في الرد على الآخرين
الكلمات تسبق المعاني – ربما قال كلمة لا يقصدها فتورط , وربما قفز الى كلمات وهو لا يدرك معانيها في السياق
• لديه حب السيطرة لأنه يظن انه يرى الصورة كاملة
• ربما عبر بكلمة اقل ملائمة عما يريد أو أكثر مما يريد
• يتذكر أكثر مايراه .
* سمات السمعى :
يمرر الكلام على عقله , عقلانى منطقي في كثير من الأحيان •
اكثر اتزانا في اتخاذ القرار •
ينطقون ما يقصدون ويقصدون ما ينطقون •
الحكمة والروية والتنظيم والمنطقية في ترتيب الأشياء والأفكار •
صاحب مشروع إدارة الوقت •
يستخدم المفكرات والمنظمات •
يكثر الحديث عن التخطيط •
افضل من ينزل الأعمال المجدولة إلى الواقع •
لديه قدرة على تحويل رؤية البصري إلى واقع منطقي معقول •
عدم القدرة على التصرف في حالة الأزمات •
صعوبة اتخاذ القرار تحت الضغط •
اختبارات الشفوي فيها مشكلة, يحتاج أن يراجع ليعيد ربط الأجزاء بطريقة تتابعية •
لا توجد رؤى طويلة المدى بسبب غياب المعلومات •
عمله فلسفي منطقي ليس ملموسا, يميل إلى الفلسفة والنقاش والجدل •
يتذكر أكثر مايسمعه.
* سمات الحسى :
يتسم بالتفاعل مع الأحداث وعدم الجمود, لكن بعد أن يشعر بها •
لايأخذ القرار حتى يتفاعل معه ولذلك بطىء •
التسرع في اتخاذ القرار إذا تفاعلوا معه •
صاحب قدرة تنفيذية •
يحول الخطط والأفكار إلى واقع ملموس •
الأسلوب العملي في الحياة •
البعد عن الأحلام والتنظير والفلسفات والنظريات والإحتماعات ( اعطني ما أعمله ), ( اجمعوا وقرروا وأنا انفذ ) يريد عملا لا تنظيرا •
يتميز بكثرة الأنواع ( قاس ورقيق – محب ومبغض ) •
قصر النظر والتحرك نحو أهداف قريبة •
لا مانع عنده أن يصطدم بالجدار كل يوم (كل مرة يقع في نفس الخطأ) •
يتذكر الأشياء التى فيها حركة
ملاحظات عامة على الأنماط Modalities :
افضل فرق العمل الفرق التي تحتوي على الأنماط الثلاثة, فيتوافر فيها الخيال أو الإبداع والمنطق والواقعية : السمعي يمكن أن يكون بصريا أو حسيا بحسب السياقات
السياقات تنمي جانبا وتضعف آخر, والبيئة لها تأثير في غلبة النمط فأهل المناطق التى بها أشجار وأزهار وألوان طبيعية مختلفة مثلا يغلب عليهم النمط البصري نظرا لطبيعة المنطقة فيمكن أن تنمى الأنماط من خلال التدريب والبيئة.
السمعي يستيقظ بالصوت لا بالضوء ويحب الألعاب الصوتية والطفل البصري يستيقظ بالضوء لا بالصوت ويحب الألعاب ذات البهرجة فى الأشكال والألوان والطفل الحسى يحب الألعاب الحركية.
الطبيعة الحسية موجودة في الجميع قد نجد من ليست له طبيعة سمعية أو بصرية ولكن يندر أن تجد من ليس له طبيعة حسية.
لكل إنسان نصيب من كل نمط من الأنماط الثلاثة . لكن يغلب عليه نمط واحد وفي بعض الحالات يغلب على الشخص نمط معين في بيئة من بيئاته ففي مكتبه له نظـام ، وإذا رجع إلى المنزل غلب عليه نمط آخر.
سؤال: كيف تزعم أن الحسيون واقعيون والشعراء والرسامون ابعد الناس عن الواقع
الإجابة : الواقعية هى نزول المعاني المعنوية إلى شيء محسوس :مثل لوحة – قصيدة الخ … والحسيون ينزلون أي خيال معنوي إلى شىء ملموس مادي, عندما يتفاعل يتحرك بسرعة. كيف تتعرف على نظامك التمثيلى المفضل ؟ لحن الخطاب عن الأسود بن سريع أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “كل مولود يولد على الفطرة , حتى يعرب عنه لسانه , فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه” رواه الطبرانى – البيهقى فى صحيح السيوطى .
يمكن استنباط النظام التمثيلي للشخص من الكلمات التي تصدر عنه وهو ما ندعوه بلحن الخطاب Peridicate أي يمكن استخلاص النظام التمثيلي للشخص من حديثه، وإذا تحدثت مع أحدهم ولا حظت حركة عينيه فيمكنك تأكيد ملاحظاتك من إشارات الوصول العينية لهم. الملاحظة الدقيقة للكلمات في مجمل كلام الإنسان تتجه إلى غلبة نمط من الأنماط الثلاثة على تفكيره ، فيمكن تصنيف شخص معين بأنه يغلب عليه أو على عرفه نمط معين , النمط الغالب على الشخص المقابل يساعد على التفاهم معه .
أما التعامل مع مجموعة من الناس في محاضرة أو خطبة أو دعاية فإن الأسلوب المناسب هو استخدام مزيج متوازن من الكلمات الصورية والسمعية والحسية وعدم الاقتصار على نمط واحد.
* النمط الصورى :
تغلب عليه الكلمات والعبارات التالية نظر ، رؤية ، ظهور ، تصور ، مشهد ، معرض ، عرض ، كشف ،لمعان ، وضوح ، عين ، تحديق , ملاحظة ، مراقبـة ، صفاء ، ومضة ، ألوان ، ظلام ، فجر ، أصيل ، شروق ، قمر ، مغيب ، انعكاس ، بريق ، رسوم ، شاشة ، أفق ، أعمى ، بصر ، بؤرة ، عدسـة ، أصباغ ، منظر ، ظلال ، أبيض ، أسود ، شمس ، نجوم ، أرى ، ملامح , يظهر لي ، ظلال من الشكوك ، أرى ما تقوله ، تسليط الاضواء ، على ضوء ذلك ، نفق مظلم ، وجهة نظر ، من هذا المنظور ، مشرق الوجة ، ألوان زاهيـة ، يدقق النظر ، النظر الى المستقبل ، صورة مشوشة ، نظرات حادة ، سيارة مختلفة اللون ، ملابس براقة ، متلون المزاج ، عين ساهرة.
* النمط السمعي :
تغلب عليه الكلمات والعبارات التالية صوت ، سمع ، نغمة ، رنين ، لهجة ، غناء ، موسيقى ، نبرة ، صراخ ،سؤال ،إجابة ، أول ، نقاش ، صياح ، صمت ، أخرس, آذان ، جدال ، رطانة ، وقع ، دقة ، أذن, إصغاء ، حديث ، ثرثرة ، همس, ترنم ، تشدق ، مواء ،صهيل ، تغريد ، زئير ، لكنة ، عجمة ، كلام ، الآلات الموسيقية ،طرق ،عزف ، الرعد ،دعاء, خطابة ، كلمة, صفارة ، جـرس ، صوت واضح , نغمات عذبة ، ينصت باهتمام ، أمسك لسانه ، قوة الكلمة ، كثير الكلام ، لسان سليط ، يخطب في الناس ، يردد النغمة نفسها, يقرع الجرس ، أنتبه الى ما أقول ، عبارات الود والثناء ، الغيبة والنميمة ، قول الحقيقة ، كلام الناس ، أجراس الخطر.
* النمط الحسى :
تغلب عليه الكلمات والعبارات التالية شعور ، إحساس ، لمسه ، إمساك ، انـزلاق ، خشن ، ناعم ، صلب ، لين ، صلد ، إصبع ،معاناة ، ضرب ، صدمة ،سحق ، حكة ، سطح ،حاد ، مبلل ، ، مسح ، دفع ، شد ، مرور ، ساخن ، حار ، بارد ، جذب ، ضغط ، ثقل ، ألم ، كآبة ، حزن ، فرح ، ضيـق ، غضب ، هم ، خوف ، جرح ، يغلي من الغضب ، أمسكه بقوة ، يسيطر على نفسه ، يضبط أعصابه ، يضع يده ، يمسه بسوء قبضة حديدية ، ألم في الظهر ، يخفق قلبه ، أساس متين ، عديم الاحساس ، اصبر قليلا ، ، اشعر بأنه ، يخدش شعوره ، يجرح كرامته ، أعصاب باردة. كلمات وعبارات محايدة (لحن محايد) فكر ،عقل ، حكمة ، منطق ، فكرة ، تجربة ، قرار ، ذكرى ، علـم ، فهم ، عملية ،حاف ، اعتبار ، تغيير إدارك ، وعي ، متميز ، مبدأ ، ثقافة ، خبر.
قدر فهمنا للأنظمة التمثيلية للآخرين( كدعاة ) يساعد في بناء الألفة معهم وقيادتهم

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*