الخميس , 27 أبريل 2017
جديد الموقع
الرئيسية » أئمة و دعاة » زاد الخطيب » دروس » الحياء كله خير
الحياء كله خير
الحياء كله خير

الحياء كله خير

فضيلة الشيخ / عبد الله عبد الرحمن
عن عِمْرَانَ بْن حُصَيْنٍ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: “الْحَيَاءُ لاَ يَأْتِي إِلاَّ بِخَيْرٍ” فَقَالَ بُشَيْرُ بْنُ كَعْبٍ: إِنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي الْحِكْمَةِ: أَنَّ مِنْهُ وَقَارَا وَمِنْهُ سَكِينَةً. فَقَالَ عِمْرَانُ: أُحَدِّثُكَ عَنْ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم وَتُحَدِّثُنِي عَنْ صُحُفِكَ؟
وفي رواية لمسلم: قَالَ رَسُولُ اللّهِ -صلى الله عليه وسلم “الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ” قَالَ أَوْ قَالَ: “الْحَيَاءُ كُلُّهُ خَيْرٌ“.
أولاً: ترجمة راوي الحديث:
هو عمران بن حصين بن عبد الله بن خلف الخزاعي يُكنى أبا نُجيد، أسلم عام خيبر، وغزا مع النبي -صلى الله عليه وسلم-عدة غزوات، بعثه عمر بن الخطاب رضي الله عنه -إلى البصرة، ليفقه أهلها وكان من فضلاء الصحابة، قال محمد بن سيرين: “لم نر في البصرة أحدًا من أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-يفضل على عمران بن حصين” كان مجاب الدعوة، ولم يشهد الفتنة، مرض لعدة سنين، توفي في البصرة سنة اثنتين وخمسين رضي الله عنه -وأرضاه. [انظر أسد الغابة (4/ 281)].
ثانياً: تخريج الحديث:
الحديث أخرجه مسلم، حديث (37)، وأخرجه البخاري في “كتاب الأدب” “باب الحياء”، حديث (6117).
وأما رواية “الحياء خير كله” أو قال “الحياء كله خير” فانفرد بها مسلم عن البخاري، وأخرجها أبو داود في “كتاب الأدب” “باب في الحياء” حديث (4796).
ثالثاً: شرح ألفاظ الحديث:
(بُشَيْرُ بْنُ كَعْبٍ): بشير بضم الباء أحد كبار التابعين وفضلائهم.
(الْحِكْمَةِ): هي في الأصل إصابة الحق عن طريق النظر الثاقب والعلم.
(أَنَّ مِنْهُ وَقَارَا وَمِنْهُ سَكِينَةً): أي أن الحياء منه ما يحمل صاحبه على أن يوقر غيره، ويتوقر هو في نفسه، ومنه ما يحمل على أن يسكن عن كثير من المنهيات والمكروهات والأشياء التي لا تليق بذي المروءة.
رابعاً: من فوائد الحديث:
• الفائدة الأولى: الحديث دليل على فضل الحياء وأنه محمود على كل حال وهذا الحياء الشرعي حيث قال النبي -صلى الله عليه وسلم-” الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ ” و” الْحَيَاءُ كُلُّهُ خَيْرٌ “.
فإن قيل: هناك من الحياء ما يمنع صاحبه من قول الحق أو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فكيف نجمع بينه وبين كون الحياء لا يأتي إلا بخير وأنه خير كله؟
والجواب: أن هذا الحياء ليس هو الحياء الشرعي الذي هو خير كله، بل هو خجل وخور وعجز ومهانة وسمي حياءً مجازاً وتشبيهاً لأنه يشترك مع الحياء الشرعي في معنى الانكسار والانقباض وتعارف عند الناس أنه حياءً لكنه ليس حياءً شرعياً وإنما سمي حياءً فهو حياء مذموم ليس مقصوداً في الحديث لأنه ليس شرعياً.
• الفائدة الثانية: اختلف في سبب إنكار عمران بن حصين وغضبه على بشير بن كعب حينما قال له: ” إِنَّهُ مَكْتُوبٌ فِي الْحِكْمَةِ: أَنَّ مِنْهُ وَقَارَا وَمِنْهُ سَكِينَةً “، اختلف فيه على عدة أقوال:
فقيل: لأن بُشيراً قال ” أَنَّ مِنْهُ وَقَارَا وَمِنْهُ سَكِينَةً ” و(من) للتبعيض فيفهم منه أن من الحياء ما ينافي الوقار والسكينة ولذلك أنكر عليه، ويؤيده رواية مسلم الأخرى “فقال بشير بن كعب: إنا لنجد في بعض الكتب أو الحكمة أن منه سكينة ووقاراً لله، ومنه ضَعْفٌ فغضب عمران”.
وقيل: إنما غضب لأن بشيراً قال ذلك في معرض من يعارض كلام الرسول بكلام غيره، ويؤيده آخر الحديث حيث قال عمران ” أُحَدِّثُكَ عَنْ رَسُولِ اللّهِ -صلى الله عليه وسلم-وَتُحَدِّثُنِي عَنْ صُحُفِكَ؟”.
وقيل: إنما غضب لأنه خاف أن يخلط السنة بغيرها فسد ذريعة ذلك بالإنكار عليه.
• الفائدة الثالثة: تقدم تعريف الحياء وتقدم أنه على نوعين: غريزي ومكتسب، ومن مباحث الحياء أيضاً ما يلي:
1- الحياء والاستحياء من صفات الله تعالى، وهي صفة خبرية ثابتة بالكتاب والسنة و(الحيي) من أسماء الله جل وعلا.
ودليله من الكتاب: قوله تعالى: ﴿ إنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيي أَن يَضْربَ مَثَلاً مَّا بَعوضَةً فمَا فوْقَهَا ﴾ [البقرة: 26] وقوله: ﴿ وَ الله لاَ يَسْتَحيي مِنَ الحَق ﴾ [الأحزاب: 53].
ومن السنة: حديث أبي واقد في الصحيحين وفيه: “وأما الآخر فاستحيا، فاستحيا الله منه، وأما الآخر فأعرض فأعرض الله عنه”.
وحديث سلمان مرفوعاً “إن ربكم حيي كريم، يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً خائبتين” رواه أبو داود والترمذي. [انظر صحيح الجامع (1757)].
وحياء الرب جل وعلا ليس كحياء المخلوقين الذي هو تغير وانكسار بل هو حياء يليق بجلاله يكون فيه ترك ما ليس يتناسب مع سعة رحمته وكمال جوده وكرمه وعظيم عفوه فلا يفضح عبده إذا عصاه وجاهر بذلك بل يستره استحياء من هتك ستره، قال ابن القيم في نونيته: (2/ 80)
وهو الحيي فليس يفضح عبده
عند التجاهر منه بالعصيان
لكنه يلقي عليه ستره
فهو الستير وصاحب الغفران
[انظر كتاب صفات الله عز وجل الواردة في الكتاب والسنة لعلوي السقاف ص 147].
أعظم صور الحياء من الله فمن استخف بالأوامر والنواهي الشرعية دل ذلك على عدم إجلاله لربه وإعظامه وعدم حيائه منه جل وعلا، وأدل دليل على ذهاب الحياء من الله عند بعض الناس أن تجده ضابطاً لسلوكه وأقواله وأفعاله عند من يحترمهم من البشر، ثم هو إذا خلا منهم ولم يطلع عليه إلا رب البشر وجدته يتصرف بلا قيود، وعن سعيد بن يزيد الأزدي أنه قال للنبي -صلى الله عليه وسلم-“أوصني قال: أوصيك أن تستحي من الله عز وجل كما تستحي من الرجل الصالح” رواه أحمد [في الزهد (46)] والبيهقي [في شعب الإيمان (6/ 145)] والطبراني [في المعجم الكبير (7738)] وصححه الألباني [في الصحيحة (741)].
قال المناوي: “(أوصيك أن تستحي من الله كما تستحي من الرجل الصالح من قومك) قال ابن جرير: هذا أبلغ موعظة وأبين دلالة بأوجز إيجاز، وأوضح بيان، إذ لا أحد من الفسقة إلا وهو يستحي من عمل القبيح عن أعين أهل الصلاح، وذوي الهيئات والفضل أن يراه وهو فاعله، والله مطلع على جميع أفعال خلقه، فالعبد إذا استحى من ربه استحياءه من رجل صالح من قومه تجنب جميع المعاصي الظاهرة والباطنة، فيالها من وصية ما أبلغها وموعظة ما أجمعها” [انظر فيض القدير (3/ 74)].
ولقد كان الرعيل الأول أشد الناس حياءً من الله تعالى حتى تعدى حياؤهم لشيء لابد لهم منه ففي صحيح البخاري سئل ابن عباس عن قول الله تعالى: ﴿ أَلا إِنَّهُمْ يثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُواْ مِنْهُ أَلا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ﴾ [هود: 5] فقال: ” أناس كانوا يستحيون أن يتخلوا فيفضوا إلى السماء وأن يجامعوا نساءهم فيفضوا إلى السماء فنزل ذلك فيهم” ويفضوا إلى السماء أي ليس هناك ما يحجبهم من سقف ونحوه.
وكان أبو بكر الصديق يقول: “استحيوا من الله فإني أذهب إلى الغائط فأظل متقنعا بثوبي حياءً من ربي”.
وكان أبو موسى إذا اغتسل في بيت مظلم لا يقيم صلبه حياء من الله عز وجل. [انظر فتح الباري لأبي رجب (1/ 52)].
المعاصي تذهب الحياء:
قال ابن القيم: “من عقوبات المعاصي ذهاب الحياء الذي هو مادة حياة القلب، وهو أصل كل خير، وذهابه ذهاب الخير أجمعه فقد جاء في الحديث الصحيح “الْحَيَاءُ خَيْرٌ كُلُّهُ”. [انظر مزيداً أيضا الداء والدواء ص 131].
الحياء أصل كل شيء:
قال ابن القيم: “فمن لا حياء له ليس معه من الإنسانية إلا اللحم والدم وصورتهما الظاهرة، كما أنه ليس معه من الخير شيء، ولولا هذا الخلق لم يقر الضيف، ولم يوف بالوعد، ولم تؤد الأمانة، ولم تقض لأحد حاجة، ولا تحرى الرجل الجميل فآثره، ولا القبيح فتجنبه، ولا ستر له عورة، ولا امتنع من فاحشة وكثير من الناس لولا الحياء الذي فيه لم يؤد شيئا من الأمور المفترضة عليه”.[ انظر مفتاح دار السعادة (277)].
2- من أقوال السلف في الحياء:
تقدم فعل أبي بكر وأبي موسى رضي الله عنهما.
قال عمر رضي الله عنه: “من قلَّ حياؤه قل ورعه، ومن قلَّ ورعه مات قلبه”.
وقال ابن مسعود: “من لا يستحيي من الناس لا يستحيي من الله”.
وقال الحسن البصري: “الحياء والتكرم خصلتان من خصال الخير لم يكونا في عبد إلا رفعه الله بهما”.
وإلى الله تعالى نشكو ذهاب هذا الخلق في كثير من صور حياة الناس اليوم على مستوى الأفراد والمجتمعات، فالرجل يجلب القبائح لنفسه بسلوكه مع الخلق وفي بيته فيعرض فيه ما يسلخ الحياء، ويربي أبناءه على ذلك فيجلب لهم القنوات الهابطة والأغاني الماجنة والصور الخليعة والتعاليم المقيتة ولا تسل حينئذ عن حياء الأبناء نتيجة هذه التربية، والمرأة لا تبالي فيما فعلت فتخرج إلى الأسواق متطيبة ومتجملة وبحجاب يحتاج إلى حجاب، وفي قصور الأفراح بلباس عارٍ وإظهار المفاتن وقبائح لا تنبغي إلا للزوج، وفي مخالطتها للرجال الأجانب وحديثها ورفع صوتها ونحو ذلك من الصور، وفي الشبكات العنكبوتية صور يندى لها الجبين تدل على موت هذا الخلق العظيم عند الفتيات فرحم الله حالهن وأحسن عزاءهن ببعدهن عن حال أمهات المؤمنين ونساء الصحابة، فعن أم المؤمنين عائشة قالت: “كنت أدخل البيت الذي دفن فيه رسول الله وأبي وأضع ثوبي وأقول إنما هو زوجي وأبي فلما دفن عمر والله ما دخلت إلا ومشدودة على ثيابي حياءً من عمر” رواه الحاكم في المستدرك وصححه على شرط الشيخين، وفي سنن أبي داود من حديث أبي أسيد الأنصاري عن أبيه أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-يقول وهو خارج من المسجد فاختلط الرجال مع النساء في الطريق فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم” استأخرن فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق عليكن بحافات الطريق” فكانت المرأة تلتصق بالجدار حتى إن ثوبها ليتعلق بالجدار من لصوقها به. قال الألباني: وبالجملة فالحديث حسن. [انظر الصحيحة (2/ 537)].

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*