الثلاثاء , 20 فبراير 2018
جديد الموقع
الرئيسية » أئمة و دعاة » زاد الخطيب » دروس » القدس من عقيدتنا
القدس من عقيدتنا
القدس من عقيدتنا

القدس من عقيدتنا

أ.د. خالد فهمى (كلية الآداب/ جامعة المنوفية)

عن ميمونة رضى الله عنها قالت: قلت يا رسول الله: أفتنا فى بيت المقدس؛ قال:”أرض المنشر والمحشر ، أثره ، فصلوا فيه”تاريخ بيت المقدس لابن الجوزى 39.
هذا حديث عجيب فى دلالاته التى يتضمنها ،ولاسيما أن حقائقه باب من أبواب الاعتقاد ، لأنها باب من أبواب الغيب الذى لا سبيل إليه إلا بوحى من صاحب الوحى صلى الله عليه وسلم.
وهو إذن دال على ارتباط ظاهر بين قضية المسجد الأقصى وقضية الإيمان بالغيب الذى هو واحد من الأركان التى بها يتأسس إيمان المسلمين .
الحديث مصمم فى سورة سؤال يطلب الفتيا ، وجواب ممن يملك الفتيا ابتداء، وهو النبى صلى الله عليه وسلم .
وطلب الفتيا فى جملة السيدة ميمونة :أفتنا فى بيت المقدس؟ يدل على فهم جيل الصحابة للمنزلة التشريعية التى تحيط بالمستفتى فى حقه و السؤال كناية عن حفاوة و رعاية كانت متداولة محيطة بالمسجد الأقصى مما استلزم السؤال عنه.
و الجواب جاء فى عدد من الجمل المتنوعة ، فقد أخبر صلى الله عليه وسلم أنه أرض المنشر و المحشر ، و الجملة جملة اسمية حذف مبتدؤها خلوصا إلى المراد من أقصر طريق ، إظهارا لأهمية المسئول عنه ، وخبرها مفرد عبارة عن تركيب إضافى هو :أرض المنشر ، و المنشر هنا تعبير بمعنى البعث ، و القيام من القبور ، ثم عطف عليه بالواو كلمة أخرى هى المحشر ، وهو لفظ بمعنى اجتماع الناس للحشر للحساب.
وهذه الحقيقة مسألة خطيرة ؛لأنها تجعل المسجد الأقصى أو بيت المقدس قضية اعتقاد ، يؤسس تكريمها و تشريفها للإيمان الإسلامى.
ثم يقول فى جملة مصدرة بفعل الأمر :آتوه ، وهو دال على عبادة و طاعة مما يرقى بمنزلة البيت المقدس ، و الإتيان لا يكون إلا تلبية لحب و تعلق ، و ارتباط قلبى و قد جاءت الجملة مفصولة عما قبلها و الفصل هنا مقصود من ورائه رفع منزلة هذا الأمر ، و ليكون مسألة مستقلة غير تابعة لما قبلها ، ثم وصلت بجملة أمرية أخرى هى : فصلوا فيه ، و الأمر بالصلاة فيه يحقق مجموعة من المعانى التى تجعله ذا ميزة خاصة و منزلة معتبرة ، و تجعله محط طاعة تعلو غيرها من الطاعات.
و فى الحديث نوع إيقاع ناشئ من الجناس الظاهر اتفاق المحشر و المنشر وزنا و صوتا ، و فيه نوع سجع فى جملتى :آتوه / فصلوا فيه ، ذلك أن آخره فعل هاء ، و المقطعان متطابقان صوتيا ؛ ذلك أن بين الياء و الواو نوع تقارب بما هما صوتا علة ضيقين .
فى الحديث نقطة جديدة خطيرة باعثة على العمل المتواصل لتحرير هذه البقعة المنزهة ألا وهى أن المسجد الأقصى جزء من حقيقة الغيب الذى أمرنا أن نؤمن بها.

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*