السبت , 16 ديسمبر 2017
جديد الموقع
الرئيسية » مقالات » بأقلامكم » المولد النبوي ورائحة الدم
المولد النبوي ورائحة الدم
المولد النبوي ورائحة الدم

المولد النبوي ورائحة الدم

أ . أمل صبري

و كأن التاريخ يستعيد ذكرى المولد النبوي التي أشرقت على الأرض بخير مولود ولد على الأرض في نفس العام الذي تعدت فيه القوى الغاشمة لأبرهة الأشرم الشرير المستبد مع جيشه الجرار و الفيل الجبار على حرمة الكعبة و سالت الدماء و كان كرباً عظيماً.

فكانت المفارقة الكبيرة إرادة الشر  و الظلم من بعض بني البشر المتمثلة في أبرهة و جيشه و إرادة الخير كل الخير من الواحد القهار لكل بني البشر, و انتصرت الإرادة الإلهية, و كان الخير للبشرية بنصرين: أولهما الانتصار على أبرهة, و الثاني ميلاد الهادي البشير الرسول صلى الله عليه و سلم

ميلاد الخير وسط ركام من الآلام و الظلم و الفساد و الاستبداد … و كانت تموج بهم الأرض كل الأرض من مشرقها إلى مغربها و لكن النصر دائما لإرادة الله بتسخير عباده المؤمنين لنصرة الخير على أرضه من خلال الأمة الولادة العامرة بالخير و الصلاح إلى يوم الدين.

مهما اشتدت الخطوب فالخير و الصلاح آت لا محالة مهما تعاون الظالمون و أعوانهم, فالخير آت و لكن ليأخذ كل منا بالأسباب التي في يده و لا يتأخر و لا ييأس, فميلاد الأمة بدأ و لن يتوقف حتى تعود إلى سيرتها الأولى من العزة و الشموخ بإذن الله

قال تعالى : (سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا)62  سورة الأحزاب.

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*