السبت , 21 أكتوبر 2017
جديد الموقع
الرئيسية » مقالات » بأقلامكم » بَيْتُ الْمَقْدِسِ
بَيْتُ الْمَقْدِسِ
الأرض المقدسة

بَيْتُ الْمَقْدِسِ

فضيلة الشيخ /خالد مصطفى
القدس هي قبلة المسلمين الأولى،
وهي ثالث أقدس الأماكن عند المسلمين بعد مكة والمدينة المنورة،
وزادت أهميتها بعد أُسْرِيَ برسول الله صلى الله عليه وسلم إليها، قال تعالى:
( “سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا
إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ” سورة الإسراء )
وقصد في الآية المسجد الأقصى أي مدينة القدس ذاتها وسميت الأقصى لبعد مسافته عن المسجد الحرام، إذ لم يكن حينئذ فيها المسجد الأقصى الحالى، لأنه بُني خلال العهد الأموي. وعرج بالنبي صلى الله عليه وسلم من الصخرة المقدسة إلى السموات العلى.
مكانة القدس:
لقد بارك الله حوله بركة حسية ومعنوية،
فالحسية ما أنعم الله تعالى به على تلك البقاع من الثمار والزروع والأنهار،
وأما المعنوية فهي جوانبه الروحية والدينية، حيث كانت مهبط الأنبياء والمرسلين ومسرى خاتم الرسل،
وقد دفن حوله كثير من الأنبياء والصحابة والصالحين، وبمسجده الصخرة المشرفة،
وفيه حلقة البراق وبمسجدها صلى النبي إمامًا بالنبيين والمرسلين،
وفي بيت المقدس بشر الله زكريا بيحيى عليهما السلام. وفيه سخر الله لداود الجبال والطير. ويهلك الله يأجوج ومأجوج فيه. وولد عيسى عليه السلام في المهد في بيت المقدس وأنزلت عليه المائدة فيها ورفعه الله إلى السماء منها وينزل من السماء فيها ليقتل المسيح الدجال. وصلى المسلمون إليها ستة عشر أو سبعة عشر شهرًا كما روى الطبري في تاريخه عن قتادة. وفي آثار عديدة أنَّ المحشر والمنشر فيها، ولقد فتحها عمر وحررها صلاح الدين، فمن لها الآن؟؟؟
فضائل بيت المقدس في القرآن الكريم ؟؟
قال تعالى:( “سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ“) سورة الإسراء
وقال تعالى: “وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ” سورة الأنبياء71
أي الخليل في هجرته للشام، وقال تعالى:
وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا” سورة الأعراف137،
وقال تعالى: “وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً تَجْرِي بِأَمْرِهِ إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا” سورة الأنبياء81،
وقال تعالى: “يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ” سورة المائدة 21،
وقال تعالى: “وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ” قال الضحاك وقتادة:
وهو بيت المقدس، قال ابن كثير: وهو الأظهر. وأنها كانت القبلة الأولى قال تعالى:
وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ” سورة البقرة143، وقال تعالى: “وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ” سورة ق41، قال قتادة وغيره: كنا نحدَّث أنه ينادي من بيت المقدس من الصخرة، وهي أوسط الأرض.

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*