الثلاثاء , 23 يناير 2018
جديد الموقع
الرئيسية » تطوير دعوى » مهارات دعوية » سمـة الـحـلــم
سمـة الـحـلــم
سمـة الـحـلــم

سمـة الـحـلــم

الحلم في اللغة:
في لسان العرب:
«حَلُمَ حلماً: تأنى وسكن عند غضب أو مكروه مع قدرة وقوة».
الحلم: الأناة وضبط النفس.
فضله:
على قدر ما يضبط المسلم نفسه ويكظم غيظه
ويملك قوله ويتجاوز عن الهفوات، تكون منزلته عند الله،
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «من كظم غيظاً وهو يستطيع أن ينفذه،دعاه الله يوم القيامة على رؤوس ا لخلائق حتى يخيره من أي الحور شاء» [أخرجه الترمذي].
وقال عمر رضي الله عنه:
«ما عاقبت من عصى الله فيك بمثل أن تطيع الله فيه».
فإياك أيها الوالد الكريم،
وأيتها الأم الفاضلة من سرعة الغضب من تصرفات الأولاد
وأخذ قرار في التعامل معهم كرد فعل أثناء الغضب؛
لأن أي قرار تأخذه في غضبك هو في الغالب الأعم،
قرار خاطئ ينعكس تربوياً على الأولاد بصورة سيئة.
وإذا لم تستطع التحكم في غضبك فالأسلم أن تنسحب
ولا تتعامل مع الأولاد في وقت غضبك.
نماذج عملية لاكتساب صفة الحلم مع الأولاد:
1 ـ لا تعاجل بمعاقبة الأولاد.
2 ـ قيم تصرفك مع أولادك عند الغضب،
واقترح تصرف أفضل عند تكرار الحدث.
3 ـ لا تتعجل الحكم في الأمور،
ولكن اسمع من الأولاد وقدر ما يقولون.
4 ـ تسلح بالدعاء عند الغضب
(لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله رب السماوات ورب الأراضين ورب العرش الكريم).
م / ابراهيم ابو االسعود
خبير التنمية البشرية

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*