الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017
جديد الموقع
الرئيسية » علوم شرعية » العقيدة » فضائل الإخلاص في الأعمال
فضائل الإخلاص في الأعمال
فضائل الإخلاص في الأعمال

فضائل الإخلاص في الأعمال

فضيلة الشيخ / خالد مصطفى
الحمد لله والصلاة على رسول الله وبعد

1_ الإخلاص في التوحيد:
قال صلى الله عليه وسلم:” ما قال عبد لا اله الا الله مخلصا قط إلا فتحت له أبواب السماء، حتى تفضي الى العرش، ما اجتنب الكبائر”. صحيح الجامع 5524.

وقال صلى الله عليه وسلم:” ما من نفس تموت وهي تشهد أن لا اله الا الله، وأني رسول الله، يرجع ذلك الى قلب مؤمن، إلا غفر الله له. صحيح الجامع 5669.

وقال صلى الله عليه وسلم:” إن الله قد حرم على النار من قال: لا اله الا الله، يبتغي بذلك وجه الله” جزء من حديث متفق عليه.

2_ الإخلاص في النية:
قال صلى الله عليه وسلم:” إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى”.

3_ الإخلاص في الصلاة:
قال صلى الله عليه وسلم:” ما منكم من أحد يتوضأ، فيحسن الوضوء ثم يقوم فيركع ركعتين، يقبل عليهما بقلبه ووجه، وجبت له الجنة وغفر له” صحح الألباني في صحيح الجامع 5678.

وقال صلى الله عليه وسلم:” ما منكم من رجل يقرب وضوءه فيتمضمض ويمج، ويستنشق، قينتثر إلا جرت خطايا وجهه وفيه وخياشيمه، ثم إذا غسل وجهه كما أمره الله، إلا جرت خطايا وجهه من اطراف لحيته مع لماء، ثم يغسل يديه الى المرفقين، إلا جرت خطايا يديه من أطراف انامله مع الماء، ثم يمسح رأسه كما أمره الله، إلا جرت خطاياه من أطراف شعره مع الماء، ثم يغسل قدميه الى الكعبين كما امره الله، إلا جرت خطايا رجليه من أطراف أنامله مع الماء، فإن هو قام فصلى، فحمد الله وأثنى عليه ومجّده بالذي هو أهله، وفرغ قلبه لله إلا انصرف من خطيئته كهيئته يوم ولدته أمه” رواه مسلم.

4_ الإخلاص في السجود:
قال صلى الله عليه وسلم: ما من عبد يسجد لله سجدة، إلا كتب الله له بها حسنة، وحط عنه بها سيئة ورفع له بها درجة، فاستكثروا من السجود” الصحيح الجامع 5618.

5_ الإخلاص في قيام رمضان:
قال صلى الله عليه وسلم:” من قام رمضان إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه ” رواه البخاري.

6_ الإخلاص في قيام ليلة القدر:
قال صلى الله عليه وسلم:” من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا، غفر له ما تقدم من ذنبه” البخاري.

7_ الإخلاص في حب المسجد:
قال صلى الله عليه وسلم:” سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إمام عادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلق بالمساجد، ورجلان تحابا في الله: اجتمعا عليه وتفرّقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفقه يمينه، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه” متفق عليه.

وقال صلى الله عليه وسلم:” ما توطن رجل مسلم المساجد للصلاة والذكر إلا تبشبش الله له من حين يخرج من بيته، كما يتبشبش اهل الغائب بغائبهم، إذا قدم عليهم” صحيح الجامع 5480.

8_ الإخلاص في الخروج للصلاة:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صلاة الرجل في جماعة تزيد على صلاته في سوقه وبيته بضعا وعشرين درجة وذلك أن أحدهم إذا توضأ فأحسن الوضوء، ثم أتى المسجد لا يريد إلا الصلاة لا ينهزه إلا الصلاة، لم يخط خطوة إلا رفع له بها درجة، وحط عنه بها خطيئة حتى يدخل المسجد، فإذا دخل المسجد، كان في صلاة ما كانت الصلاة هي تحبسه، والملائكة يصلون على أحدكم ما دام في مجلسه الذي صلى فيه يقولون: اللهم ارحمه اللهم اعفر له اللهم تب عليه، ما لم يؤذ فيه، ما لم يحدث فيه” متفق عليه.

9_ الإخلاص في الانتظار في المسجد:
للحديث السابق وفيه:” فإذا دخل المسجد كان في صلاة ما كانت الصلاة هي تحبسه”.

10_ الإخلاص في القول كما يقول المؤذن:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” إذا قال المؤذن: الله أكبر الله أكبر ، فقال أحدكم الله أكبر الله أكبر، ثم قال: أشهد أن لا اله الا الله، فقال: أشهد أن لا اله الا الله، ثم قال: أشهد أن محمدا رسول الله، قال: أشهد أن محمدا رسول الله، ثم قال: حيّ على الصلاة، قال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: حيّ على الفلاح، فقال: لا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: الله أكبر، الله أكبر، قال: الله أكبر، الله أكبر، ثم قال: لا اله الا الله، قال: لا اله الا الله، من قلبه دخل الجنة” رواه مسلم.

11_ الإخلاص في الصوم:
قال صلى الله عليه وسلم:” من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر” صحيح الجامع: 6201.

وقال صلى الله عليه وسلم:” من صام يوما في سبيل الله، باعد الله منه جهنّم مسيرة مائة عام” صحيح الجامع: 6206.

وقال صلى الله عليه وسلم:” من صام يوما في سبيل الله جعل الله بينه وبين النار خندقا، كما بين السماء والأرض” رواه الترمذي، وهو في صحيح الجامع برقم 6209.

12_ الإخلاص في الزكاة:
عن طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه قال: جاء رجل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم من أهل نجد ثائر الرأس نسمع دوي صوته ولا نفقه ما يقول حتى دنا من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا هو يسأل عن الاسلام، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” خمس صلوات في اليوم والليلة”، قال: هل عليّ غيرهن؟ قال: ” لا إلا أن تطوّع” فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” وصيام شهر رمضان” قال: هل عليّ غيره؟ قال:” لا إلا أن تطوع” قال وذكر له الرسول صلى الله عليه وسلم الزكاة فقال: هل عليّ غيرها؟ قال:” لا إلا أن تطوّع” فأدبر الرجل وهو يقول: والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” أفلح إن صدق” متفق عليه.
13_ الإخلاص في الصدقة:
وذلك لما تقدم في حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله، وفيهم:” ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفقه يمينه”.

وقال صلى الله عليه وسلم:” صنائع المعروف تقي مصارع السوء، وصدقة السر تطفئ غضب الرب، وصلة الرحم تزيد في العمر” صحيح الجامع 3691.

14_ الإخلاص في الحج:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سئل النبي صلى الله عليه وسلم: أي العمل أفضل؟ قال: إيمان بالله ورسوله” قيل: ثم ماذا؟ قال:” الجهاد في سبيل الله” قيل: ثم ماذا؟ قال:” حج مبرور” متفق عليه.

والمبرور هو الذي لا يرتكب صاحبه فيه معصية، ففيه إشارة الى الاخلاص، لأن الشرك والرياء معصية لله تعالى.

قال صلى الله عليه وسلم:” من حجّ لله، فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه” رواه البخاري.

15_ الإخلاص في طلب الشهادة:
قال صلى الله عليه وسلم:” من سأل القتل في سبيل الله صادقا من قلبه، أعطاه الله أجر شهيد، وإن مات على فراشه” صحيح الجامع 6153.

16_ الإخلاص في الرباط:
قال صلى الله عليه وسلم:” من رابط يوما وليلة في سبيل الله كان له كأجر صيام شهر وقيامه، ومن مات مرابطا جرى له مثل ذلك من الأجرن وأجرى عليه الرزق، وأمن الفتان” صحيح الجامع 6135.

17_ الإخلاص في تجهيز الغزاة:
قال صلى الله عليه وسلم:” من جهز غازيا في سبيل اللهن كان له مثل أجره، من غير أن ينقص من أجر الغازي شيئا” الألباني في صحيح الترغيب والترهيب، 2\96.

18_ الإخلاص في الجهاد:
قال صلى الله عليه وسلم:” من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا، فهو في سبيل الله” متفق عليه.

وقال صلى الله عليه وسلم:” ما من مكلوم يكلم في الله، إلا جاء يوم القيامة وكلمة يدمي، اللون لون الدم، والريح ريح المسك” رواه البخاري. رواه البخاري.

19_ الإخلاص في التوبة:
قال صلى الله عليه وسلم:” من تاب الى الله قبل أن يغرغر، قبل الله منه” رواه أحمد في مسنده.

وعن أبي سعيد سعد بن مالك بن سنان الخدري رضي الله عنه أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال:” كان فيمن قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب، فأتاه فقال: إنه قتل تسعة وتسعين فهل له توبة؟ فقال: لا، فقتله، فكمل به مائة. ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم فقال: إنه قتل مائة نفس فهل من توبة؟ فقال: نعم، ومن يحول بينه وبين التوبة. انطلق الى أرض كذا وكذا فإن بها أناسا يعبدون الله تعالى فاعبد الله تعالى معهم، ولا ترجع الى أرضك فإنها أرض سوء، فانطلق حتى إذا نصف الطريق أتاه الموت فاختصمت فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب، فقالت ملائكة الرحمة: جاء تائبا مقبلا الى الله تعالى، وقالت ملائكة العذاب: إنه لم يعمل خيرا قط، فأتاهم ملك في صورة آدمي فجعلوه بينهم ـ أي حكما ـ فقال: قيسوا ما بين الأرضين فإلى أيتها كان أدنى فهو له، فقاسوا فوجدوه أدنى الى الأرض التي أراد، فقبضته ملائكة الرحمة” متفق عليه.

20_ الإخلاص في الاستغفار:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” سيد الاستغفار أن يقول العبد: اللهم أنت ربي لا اله الا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، من قالها في النهار موقنا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة” رواه البخاري.

21_ الإخلاص في البكاء:
وقد تقدم الحديث:” سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله”. وفيه:” ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه”.

22_ الإخلاص في الذكر: لحديث السابق.

23_ الإخلاص في الصدق:
قال صلى الله عليه وسلم:” إن تصدق الله يصدقك” النسائي والحاكم وهو في صحيح الجامع 1428.

24_ الإخلاص في الصبر:
قال صلى الله عليه وسلم:” يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من
اهل الدنيا ثم احسبه إلا الجنة” رواه البخاري.

وعن عائشة رضي الله عنها أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الطاعون فأخبرها” أنه كان عذابا يبعثه الله تعالى على من يشاء، فجعله الله تعالى رحمة للمؤمنين، فليس من عبد يقع في الطاعون فيمكث في بلده صابرا محتسبا يعلم أنه لا يصيبه إلا ما كتب الله له، إلا كان له مثل أجر الشهيد” رواه البخاري.

25_ الإخلاص في التوكل:
قال صلى الله عليه وسلم:” إن رجلا من بني إسرائيل سأل بعض بني إسرائيل أن يسلفه ألف دينا، فقال: ائتني بالشهداء أشهدهم، فقال: كفى بالله شهيدا، قال: فأتني بلالكفيل، قال: كفى بالله وكيلا، قال: صدقت، فدفعها اليها الى أجل مسمى، فخرج في البحر فقضى حاجته، ثم التمس مركبا يركبها يقدم عليه للأجل الذي أجله، فلم يجد مركبا، فأخذ خشبة فنقرها فأدخل فيها ألف دينار، وصحيفة منه الى صاحبه، ثم زجّ موضعها، ثم أتى بها الى البحر، فقال: اللهم إنك تعلم أني تسلفت فلانا ألف دينار، فسألني كفيلا، فقلت: كفى بالله وكيلا، فرضي بك، وسألني شهيدا، فقلت: كفى بالله شهيدا، فرضي بك، وإني جهدت أن أجد مركبا أبعث اليه الذي له فلم أجد وإني أستودعكها، فرمى بها الى البحر، حتى ولجت فيه، ثم انصرف، وهو في ذلك يلتمس مركبا يخرج الى بلده، فخرج الرجل الذي كان أسلفه، ينظر لعل مركبا قد جاء بماله، فإذا الخشبة التي فيها المال، فأخذها لأهله حطبا، فلما نشرها وجد المال والصحيفة، ثم قدم الي كان أسلفه، فأتى بالألف دينا، وقال: والله ما زلت جاهدا في
لب مركب لآتيك بمالك فما وجدت مركبا قبل الذي أتيت فيه، قال: هل كنت بعثت اليّ شيئا؟ قال: أخبرك أني لم أجد مركبا قبل الذي جئت فيه، قال: فإن الله قد أدى عنك الذي بعثت في الخشبة، فانصرف بالألف دينار راشدا” رواه البخاري.

26_ الإخلاص في الحب:
قال صلى الله عليه وسلم:” من سره أن يجد حلاوة الايمان، فليحب المرء لا يحبه إلا لله” رواه أحمد في مسنده والحاكم، صحيح الجامع 6164.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى، فأرصد الله تعالى على مدرجته ملكا، فلما اتى عليه قال: أين تريد؟ قال: أريد اخا لي في هذه القرية، قال: هل لك عليه من نعمة تربّها عليه؟ قال: لا؟ غير أني احببته في الله تعالى، قال: فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه” رواه مسلم.

27_ الإخلاص في الزيارة في الله: للحديث السابق.

28_ الإخلاص في طاعة الوالدين:
وذلك لما تقدم في حديث الثلاثة الذين انطبقت عليهم الصخرة وهم في الغار، فدعوا الله بصالح أعمالهم، وكان بما قاله أحدهم” اللهم كان لي أبوان شيخان كبيران، وكنت لا أغبق قبلهما أهلا ولا مالا،… فلبثت والقدح على يدي أنتظر استيقاظهما حتى برق الفجر، والصبية يتصاغون عند قدمي فاستيقظا فشربا غبوقهما. اللهم إن كنت قد فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرّج عنا ما نحن فيه من هذه الصخرة، فانفرجت شيئا..”.

29_ الإخلاص في ترك المنكر لله:
وذلك لحديث القلاثة نفسه الذين انطبقت عليهم الصخرة عندما قعد أحدهم بين رجلي ابنة عمه ” فقالت: اتق الله ولا تفض الخاتم إلا بحقه، فانصرف عنها وهي أحب الناس اليه وقال: اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج عنا ما نحن فيه، فانفرج جزء من الصخرة”.
30_ الإخلاص في أداء الأجر:
للحديث السابق أيضا وقول الثالث منهم ” اللهم استأجرت أجراء وأعطيتهم أجرهم غير رجل واحد ترك الذي له وذهب، فثمرت أجره حتى كثرت منه الأموال فجاءني بعد حين فقال: يا عبد الله أدّ اليّ أجري. فقلت: كل ما ترى من أجرك من الابل والبقر والغنم والرقيق. فقال: يا عبد الله لا تستهزئ بي. فقلت: لا أستهزئ بك، فأخذه كله فاستاقه فلم يترك منه شيئا، اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج ما نحن فيه، فانفرجت الصخرة فخرجوا يمشون”.

31_ الإخلاص في النية ولو لم يقم بالعمل:
قال صلى الله عليه وسلم:” من سأل الله القتل في سبيل الله، صادقا من قلبه، أعطاه الله أجر شهيد، وإن مات على فراشه”.

32_ الإخلاص في الزهد:
قال صلى الله عليه وسلم:” من ترك اللباس تواضعا لله وهو يقدر عليه دعاه الله يوم القيامة على روؤس الخلائق، حتى يخيره من أي حلل الإيمان ما شاء يلبسها” رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 6021.

33_ الإخلاص في التواضع:
للحديث السابق وهو قوله صلى الله عليه وسلم:” من ترك اللباس تواضعا لله”.

وقال صلى الله عليه وسلم:” من تواضع لله رفعه الله” صحيح الجامع 6038.

34_ الإخلاص في بناء المساجد:
قال صلى الله عليه وسلم:” من بنى لله مسجدا، يذكر الله فيه، بنى الله له مثله في الجنة” صحيح الجامع 6006.

وقال صلى الله عليه وسلم:” من بنى مسجدا، يبتغي به وجه الله، بنى الله له مثله في الجنة”. البخاري

35_ الإخلاص في زيارة مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام:
قال صلى الله عليه وسلم:” من جاء مسجدي هذا، لم يأته إلا لخير يتعلمه أو يعلمه، فهو في منزلة المجاهد في سبيل الله، ومن جاءه لغير ذلك فهو بمنزلة الرجل ينظر الى متاع غيره” صحيح الجامع 6060.

36_ الإخلاص في تجهيز الغزاة:
قال صلى الله عليه وسلم:” من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا، ومن خلف غازيا في سبيل الله في أهله فقد غزا” رواه البخاري.

وقال صلى الله عليه وسلم:” من جهز غازيا في سبيل الله، كان له مثل أجره، من غير أن ينقص من اجر الغازي شيئا”. صحيح الجامع 6070.

37_ الإخلاص بإتباع جنازة المسلم:
قال صلى الله عليه وسلم:” من تبع جنازة مسلم إيمانا واحتسابا وكان معها حتى يصلي عليها، ويفرغ من دفنها، فإنه يرجع من الأجر بقيراطين، كل قيراط مثل أحدن ومن صلى عليها ثم رجع قبل أن تدفن، فإنه يرجع بقيراط من الأجر”. البخاري من حديث أبو هريرة.

38_ الإخلاص في إطعام الطعام:
قال الله تعالى في حق نفر من المخلصين:{ ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءا ولا شكورا} الانسان 8-9.

عن عائشة رضي الله عنها قالت:” أهديت لرسول الله صلى الله عليه وسلم شاة. قال: “اقسميها”. فكانت عائشة إذا رجعت الخادم تقول: ما قالوا؟ يقول الخادم: قالوا: بارك الله فيكم، قتقول عائشة: وفيهم بارك الله، نرد عليهم مثل ما قالوا ويبقى اجرنا لنا” صحيح الكلم الطيب 238.

إن من تمام إخلاص عائشة رضي الله عنهان أنها لم تكن تنتظر شيئا حتى الدعاء.

39_ الإخلاص في الدعاء:
قال الله تعالى:{ ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين}. الأعراف 55. روي عن ابن جرير أنه قال: تضرعا تذللا استكانة لطاعته وخفية يقول بخشوع قلوبكم وصحة اليقين بوحدانيته وربوبيته فيما بينكم وبينه لا جهارا مراءاة. تفسير ابن كثير 2\221.

وقال صلى الله عليه وسلم:” ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة، واعلموا أن الله لا يستجيب دعاء قلب غافل لاه” .

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*