الثلاثاء , 27 يونيو 2017
جديد الموقع
الرئيسية » تطوير دعوى » سمات الشخصية الإيجابية » كيف تفكر بشكل ابتكارى 2
كيف تفكر بشكل ابتكارى 2
التفكير الابتكارى

كيف تفكر بشكل ابتكارى 2

م / ابراهيم ابو السعود
تعريف مهارة التفكير:
هي القدرة على التفكير بفعالية، أو هي القدرة على تشغيل الدماغ بفعالية. ومهارة التفكير شأنها في ذلك شأن أي مهارة أخرى تحتاج إلى:
–    التعلم لاكتسابها بالتمرين.
–    التطوير والتحسين المستمر في الأداء.
–    الممارسة والاصطبار على ذلك.
إن تَعلّم مهارة التفكير أمر مؤكد قائم فعلًا على الرغم من التشكيك المُثار حول ذلك، ومردّه إلى أن التفكير عملية طبيعية تلقائية يقوم بها أي إنسان، ولكن الإنسان يقوم بعمليات تلقائية كثيرة ومع ذلك فهو بحاجة إلى تعلّمها وتطويرها، كما أن فطرة الإنسان لم تعد بمنأى عن التغيير والتحريف حتى في أمور الغرائز، ناهيك عن التعصب والانحياز الأعمى والغشاوات الكثيرة القابعة على منافذ التفكير.
لماذا نتعلم مهارات التفكير:
(1)    مطلب شرعي، حيث أننا مأمورون بذلك شرعًا، وفي القرآن الكريم الآيات الكثيرة التي تحث على التفكير:
قال تعالى: “وهو الذي مد الأرض وجعل فيها رواسي وأنهارًا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشي الليل النهار إن في ذلك لآيات لقومٍ يتفكرون” سورة الرعد 3.
قال تعالى: “كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون” سورة البقرة 219.
وقال تعالى: “قل هل يستوي الأعمى والبصير أفلا تتفكرون” سورة الأنعام 50.
وقال تعالى: “ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلًا فقنا عذاب النار” سورة آل عمران 191.
وقال تعالى: “أولم يتفكروا ما بصاحبهم من جنة” سورة الأعراف 184.
وقال تعالى: “فاقصص القصص لعلهم يتفكرون” سورة الأعراف 176.
وقال تعالى: “ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والأعناب ومن كل الثمرات إنَّ في ذلك لآيةً لقومٍ يتفكرون” سورة النحل 11.
وقال تعالى: “وسخر لكم ما في السموات وما في الأرض جميعًا منه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون” سورة الجاثية13.
وروي عن عائشة رضي الله عنها قالت: (لما نزلت هذه الأية على النبي صلى الله عليه وسلم قام يصلي فأتاه بلال يؤذنه بالصلاة فرآه يبكي فقال: يا رسول الله أتبكي وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر فقال: يا بلال أفلا أكون عبدًا شكورًا ولقد أنزل الله علي الليلة آية: “إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب” ثم قال: ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها).
(2)    يمكن توظيفها في مواقف مختلفة:
يقول المثل الصيني: (إذا أعطيت إبنك سمكه فسوف يأكل يومًا، وإذا علمته صيد السمك فسوف يأكل طيلة حياته).
(3)    التفكير لا ينمو تلقائيًا:  التفكير مثل:
o    القدرة على تسلق الجبال.
o    رمي القرص.
o    الجري لمسافات طويلة.
(4)    تحسين التحصيل:
إن تعليم المحتوى مقرونًا بتعليم مهارات التفكير يترتب عليه تحصيل أعلى مقارنة من تعليم المحتوى فقط.
(5)    الشعور بالثقة:
يوجد هناك تغذية راجعة بين تعلم مهارات التفكير، وتحسين مستوى التحصيل.
(6)    التفكير قوة متجددة:
التفكير قوة متجددة لبقاء الفرد والمجتمع معًا في عالم اليوم والغد، ومقابل الثورة المعلوماتية والتي تتضاعف باستمرار تبرز الحاجة الماسة لتعلم مهارات التفكير.
إن المعارف مهمة بالطبع ولكنها غالبًا ما تصبح قديمة أما مهارات التفكير فتبقى جديدة أبدًا وهي تمكننا من إكتساب المعرفة واستدلًا لها بغض النظر عن المكان والزمان أو أنواع المعرفة.
(7)    حل لكثير من المشاكل.
(8)    التعامل مع تحديات الحياة.
(9)    مطية الذكاء:
قال إدوارد دي بونو:(الذكاء قدرة تعبر عن نفسها بواسطة مهارات التفكير).
(10)    صدق التقويم:
أدت ظاهرة تدريس المحتوى دون المهارات إلى إفراز مشاكل إجتماعية واقتصادية، ومن مظاهر هذه المشاكل:
التباين الواضح بين النتائج التقويمية والواقع الفعلي للمتعلم وبين المدخلات النظرية والمخرجات العملية الفعلية فنشأت ظواهر ومشاكل تعليمية مثل تأخر واختلاف المستوى الوظيفي للمتعلم عن متطلبات سوق العمل.
(11)    الفروق الفردية:
يقول جون هربرت: (إهمال الفروق الشخصية هو العامل الأساسي في فشل التشريعات التربوية).
(12)    النجاح في علاقاتنا الخاصة والعامة.
(13)    موهبة:
•    قدرات عقلية فوق المتوسط:
مستوى عال من التفكير التجريدي- العلاقات المكانية- الذاكرة طويلة المدى- الفصاحة- التكيف مع المتغيرات.
•    الالتزام:
مستوى عال من الرغبة والحماس- قدرة عالية على مواجهة الصعاب.
•    إبداع:
مستوى عال من الأصالة- الطلاقة- الإفاضة- المرونة.
أهداف مهارة التفكير:
•    الفهم الأفضل والرؤية الأشمل للواقع من خلال توسعة الإدراك والوعي.
•    القدرة على تنظيم الأفكار والتخطيط للأهداف.
•    فهم وجهات نظر الآخرين والقدرة على التفاعل معهم بنجاح للوصول إلى رؤية مشتركة.
•    تنمية القدرة على التفكير الابداعي من أجل الوصول لأفكار جديدة وحلول غير تقليدية للمشكلات.
•    القدرة على وضع خطة عملية لاستخدام أدوات التفكير في الحياة المهنية والشخصية.
تنمية مهارات التفكير:
تتلخص مهارات التفكير في:
–    مهارات الإعداد النفسي والتربوي.
–    المهارات المتعلقة بالإدراك الحسي والمعلومات والخبرة.
–    المهارات المتعلقة بإزالة العقبات وتجنب أخطاء التفكير.

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*