الخميس , 17 أغسطس 2017
جديد الموقع
الرئيسية » مقالات » قرأت لك » من أجمل ما قرأت: كتاب الابتلاء وأثره في حياة المسلمين
من أجمل ما قرأت: كتاب الابتلاء وأثره في حياة المسلمين
من أجمل ما قرأت: كتاب الابتلاء وأثره في حياة المسلمين

من أجمل ما قرأت: كتاب الابتلاء وأثره في حياة المسلمين

أجمل ما قرأت:
كتاب الابتلاء وأثره في حياة المسلمين
للمرحوم الأستاذ الدكتور جابر قميحة رحمه الله

الشيخ/ إبراهيم مصطفى
باحث شرعي

(الكتاب 168 صفحة مقاس 17×24، برقم إيداع: 10242/2013، الطبعة الأولى 1434ه – 2013م، الناشر: مركز الإعلام العربي بالهرم- الجيزة – مصر، وموضوع الكتاب في مقدمة وأربعة فصول).
ملخص ما قرأت:
قال النبي صلى الله عليه وسلم: [عجبًا لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلّا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر، فكان خيرًا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له] رواه مسلم.
وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ما ابتليت ببلية إلّا كان لله علّي فيها أربع نعم: إذ لم تكن في ديني، وإذ لم أحرم الرضا، وإذ لم تكن أعظم، وإذ رجوت الثواب عليها.
أهمية دراسة الابتلاء:
1- سنة إلهية.
2- يربط بعديد من القيم الدينية والخلقية والإنسانية.
3- يستغرق عهود الرسل والأنبياء ويشكل ساحة زمنية واسعة في تاريخنا.
4- نعيش الآن عصر الغربة والكربة.
5- صور شامخة للصابرين في العهد المكي.
الابتلاء لغة: اختبار، امتحان.
يقول الفيروز أيادي (القاموس المحيط): البلاء يكون منحة ويكون محنة.
ويمكن الجمع بين السراء والضراء، لقوله تعالى: “وَبَلَوْنَاهُمْ بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ” سورة الأعراف 168.
والفتنة تأتي بمعنى الابتلاء والاختبار تقول: فَتَنْتُ الذهب إذا أدخلته النار لننظر ما جودته، فهو مفتون وفتين.
الفتنة والابتلاء:
اختبار الله تعالى للعباد تارة بالمسار ليشكروا، وتارة بالمضار ليصبروا، فصارت المحنة والمنحة جميعًا بلاء، فالمحنة مقتضية للصبر، والمنحة مقتضية للشرك، والقيام بحقوق الصبر أيسر من القيام بحقوق الشكر، فصارت المنحة أعظم البلاءين، وبهذا النظر قال عمر: (بلينا بالضراء فصبرنا، وبلينا بالسراء فلم نصبر) الراغب الأصفهاني، المفردات في غريب القرآن71.
وعن مصدر الفتنة يقول الراغب الأصفهاني: الفتنة أعم من الابتلاء. ومن ناحية الكيف الفتنة أشد من الابتلاء. وتأتي أفعال الابتلاء أحيانا مسندة إلى الله، أمَّا الفتنة لا تأتي ظاهرة مسندة إلى الله مطلقًا. وتشترك مادتا البلاء والفتنة في ارتباط الاستعمال بوقائع ومواقف تاريخية.
[1] من هدي القرآن الكريم في الابتلاء (مواقف وحقائق ودروس وعبر):
1) الابتلاء وخلق الإنسان:
قال تعالى: “إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا” سورة الإنسان 2، فالابتلاء مرتبط بتكوين السموات والأرض، أصيل في نظام الكون وسفن الوجود.
(فاليقظة للنفس في الابتلاء بالخير أولى من اليقظة في الابتلاء بالشر والصلة بالله في الحالين هي وحدها الضمان) في ظلال القرآن.
2) الابتلاء والجمود: “وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ” سورة الفجر 16، لاحظ أكرمن وأهانن.
3) الابتلاء بين الصبر والشكر: يقول ابن القيم في عدة الصابرين وزخيرة الشاكرين: (فخير عيش أدركه السعداء بصبرهم، وترقوا إلى أعلى المنازل بشكرهم فصاروا بين جناحي الصبر والشكر إلى جنات النعيم، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم).
وقال ابن أبي الدنيا: الصبر الجميل، والهجر الجميل، والصفح الجميل، فالصبر الجميل الذي لا شكوى معه، والهجر الجميل هو الذي لا أذى معه، والصفح الجميل هو الذي لا عتاب معه.
قال خلف بن اسماعيل الخزاعي: إن من شروط الصبر: (أن تعرف كيف تصبر، ولمن تصبر، وما تريد بصبرك وتحتسب في ذلك وتحسن النية فيه، لعلك أن يخلص لك صبرك وإلَّا فإنما أنت بمنزلة البهيمة نزل بها البلاء فضطربت لذلك ثم هدأ فهدأت، فلا هي عقلت ما نزل بها فاحتسبت وصبرت ولا هي عرفت النعمة حين هدأ ما بها فحمدت الله على ذلك وشكرت).
قال الحسن: (إذا أنعم الله على قوم سألهم الشكر، فإن شكروه كا قادرًا على أن يزيدهم، وإن كفروه كان قادرًا على أن يبعث نعمته عليهم عذابًا) عدة الصابرين.
قال عبد الله بن عمر بن عبد العزيز: (ما قلَّب عمر بن عبد العزيز بصره إلى نعمة أنعم الله عليه إلَّا قال: اللهم إني أعوذ بك أن أبدل نعمتك كفرًا وأن أكفرها بعد أن عرفتها وأن أنساها ولا أثني عليها) عدة الصابرين.
4) الابتلاء والتمايز بين الناس:
قال تعالى: ” وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِيمٌ..” سورة الأنعام 165. يقول الفخر الرازي في تفسيره: جعلهم خلائف الأرض، جعلهم يخلف بعضهم بعضًا، إنهم خلفاء الله في أرضه يملكونها ويتصرفون فيها.
5) الابتلاء والآخرة:
قال تعالى: “إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ، يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ” سورة الطارق 8-9.
6) ابتلاء المسلمين في العهد المدني:
وكان ذلك في بيعتي العقبة الأولى والثانية وحادث الهجرة التي غيّرت الدنيا، وكانت بداية التأريخ الإسلامي.
يقول سيد قطب: (التعبئة الحقيقية للصف الإسلامي، التعبئة في مواجهة المشقة والجهد والاستشهاد والقتل والجوع والخوف ونقص الأموال والأنفس والثمرات التعبئة في هذه المعركة الطويلة الشاقة العظيمة التكاليف).
معركة أحد كان من نتائجها حيث أنها ابتلاء:
1. كشفت عن حقيقة المنافقين قبل أن تبدأ المعركة.
2. كان البلاء الثاني هو النصر.
3. كان البلاء الثالث وهو أشدها ما أشاعه الكفار من قتل محمد صلى الله عليه وسلم.
4. مظهر التضحية والفداء ممن كانوا حول الرسول صلى الله عليه وسلم.
7) الابتلاء وبنو إسرائيل:
اليهود ليس لهم أصالة جنسية أو مكانية في هذه المنطقة، ومن ابتلاءاتهم: ابتلائهم في معارضتهم لملك طالوت عليهم.
[2] هدي السنة في الابتلاء:
1) الابتلاء في أحاديث قصصية:
أ- حديث الإمام مسلم عن الساحر والراهب والصبي. ويستفاد من هذا الحديث:
• إثبات كرامات الأولياء.
• جواز الكذب في الحرب ونحوها.
• حقيقة يقينية باستجابة الله لعباده المؤمنين.
• إرجاع المؤمن وخاصة الداعية يرجع الأمر كله لله.
• على الداعية اهتبال كل فرصة للدعوة إلى الله.
• على المؤمن الداعية أن يحسن التدبير والتخطيط لنشر دعوته.
الابتلاء بالسراء: الحديث الذي رواه الإمام البخاري عن أبي هريرة عن الأبرص والأعمى والأقرع من بني إسرائيل، ويستفاد منه:
لحظة التنوير على لسان الملك للذي رد الله عليه بصره. أمسك مالك فإنما ابتليتم فقد رضي الله عنك وسخط على صاحبيك.
2) عرض الابتلاء إجابة على سؤال:
عن خباب بن الأرت رضي الله عنه قال: شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الحديث يشير إلى معان:
• جلوس الرسول واحمرار وجهه بعد أن كان متوسدًا يدل على شدة اهتمامه بأمر المسلمين ومشاركتهم همهم.
• لم يجب على السؤال الذي طرحه خباب ولكن انتقل إلى ماضي المؤمنين المبتلين التائبين الصابرين.
• فتح الرسول صلى الله عليه وسلم قلوب المؤمنين للأمل وعدم اليأس.
• وقوله صلى الله عليه وسلم: [ولكنكم تعجلون] عدم استعجال الثمرة.
وحديث مصعب بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه: [قلت يارسول الله أي الناس أشد ابتلاءً؟ قال: الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل ، يبتلى الرجدل على حسب دينه فإن كان في دينه صلابة زيد في بلائه وإن كان في دينه رقة خفف عنه وما يزال البلاء بالعبد حتى يمشي على ظهر الأرض ليس عليه خطيئة] أخرجه الترمذي.
3) البلاء بين المؤمن والمنافق:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [مثل المؤمن كمثل الخامة (الزرع) من الزرع من حيث أتتها الريح كفأتها فإذا اعتدلت تكفأ بالبلاء والفاجر كالأرزة صماء معتدلة حتى يقصمها الله إذا شاء] متفق عليه.
[3] من صور الابتلاء في الأمم الغابرة كما عرضها القرآن الكريم:
1. الابتلاء بالسراء: أصحاب الجنة. صاحب الجنتين. قارون وفتنة المال والعلم.
2. الابتلاء بالضراء: سيدنا إبراهيم وولده الوحيد. أبتلاء سيدنا أيوب بالمرض.
3. ابتلاء بالمرأة والسجن: سيدنا يوسف.
4. الابتلاء في الدين: المؤمنون وأصحاب الأخدود.
5. الابتلاء بالآيات: ثمود وناقة صالح.
[4] من صور الابتلاء في الأمة الإسلامية:
1- حديث الإفك.
2- ابتلاء الأمة بالجوع والطاعون (عام الرمادة – طاعون عمواس 17-18 ه في الشام).
3- ابتلاء العلماء مثل أحمد بن حنبل رحمه الله ومحنة خلق القرآن (28 أو 29 شهر فترة سجنه وتعذيبه).
إنتهى الكتاب، ورحم الله الكاتب وأسكنه فسيح جناته.
ولنا وقفة أخيرة، فإن الابتلاء من سنن الله في كونه، ويبتلى المرء على قدر إيمانه، فكلما كان ابتلاؤك عظيم دلَّ على عظم شأنك عند الخالق سبحانه، وقربك وحبه لك وتمسكك به، و”لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ” سورة النور11، وطالما أعلنت إيمانك فلابد من الاختبار، قال تعالى: “أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ” سورة العنكبوت 2. فاللهم “رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا” سورة الممتحنة 5، وألَّا تفتننا في ديننا وألَّا تستبدل بنا غيرنا.

Print Friendly

تعليق واحد

  1. هناك خطأ مطبعي واضح …ارجو ان يتم تصحيحه و هو في الجملة التالية : “والمنحة مقتضية للشرك” و وواضح ان المقصود هو “والمنحة مقتضية للشكر”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*