الأربعاء , 23 أغسطس 2017
جديد الموقع
مهارات الدعاة
مهارات الدعاة

مهارات الدعاة

د/ ياسر حمدى
«تحري الأوقات المناسبة للدعوة»
على الداعية، الذي يريد أن يسمع الآخرون لكلماته وأن ينشط الناس ويهتدوا بأفكاره وأعماله وأقواله أن يختار الوقت المناسب للدعوة القولية والعملية، وهذه هى عين الحكمة المقصودة في قوله تعالى:«ادع إلى سبيل ربك بالحكمة» فالحكمة هي وضع الشيء المناسب في المكان المناسب والشخص المناسب للعمل والوظيفة المناسبة، والكلمة المناسبة في وقتها المناسب، وهكذا..، فالداعية يلزمه أن يختار أوقات الفراغ لدى الناس والنشاط وعدم الانشغال بأمور أخرى ولو كانت تافهة من وجهة نظره كمشاهدة مباراة كرة قدم أو غير ذلك، وذلك أمر مطلوب حتى لا يمل الناس كلامك أيها الداعية، أو يكرهون حديثك، وقد يصل بهم الأمر إلى السآمة؛ التي حكا عنها عبدالله بن مسعود في الحديث عن فنيات الرسول في التواصل مع الصحب الكرام وغيرهم، فيقول ابن مسعود: «كان النبي صلى الله عليه وسلم يتخولنا بالموعظة في الأيام كراهة السآمة علينا
1. رسولنا صلى الله عليه وسلم مع عداس بعد رحلة الطائف، ويستغل التعارف على الشخص، ويذكره ببلده وبنبيه يونس وأنه أخوه، حتى ذبه إلى فكرته، كان هو الوقت المناسب والشخص المناسب.
2. يوسف في سجنه ورغم المحنة إلا أنه أدرك أن ذلك هو الوقت المناسب للدعوة، وذلك مع السجينين، فهو منشغل بدعوته ولم ينقطع عن التفكير فيها، وانظر إليه عليه السلام، وهو يتحيَّن الفرصة، ويوظِّف الظروف لخدمة فكره وأهدافه وتبليغ دعوته كمثل موقف الملك في الرؤيا( ).
مؤمن آل يس، يتخير الوقت المناسب فيقوم فيدعو( ) ولم يكسل أو يتهاون

Print Friendly

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*