||   خطة عمل خاصة لاسترداد بيت المقدس    ||   بنجلاديش: عن أكبر مجزرة جماعية في تاريخ البنغال    ||   الأمانة من اخلاق الانبياء    ||   الخطاب الدعوي في المرحلة الحالية آمال وآفاق    ||   خطبة بعنوان" اداء الامانة مفتاح الرزق " للشيخ محمد كامل السيد رباح    ||   معاونة الظالمين    ||   المرأة المميزة    ||   حرمة دم المسلم .. ما أعظمها تأمُّلات في ظلال سورة الفتح    ||   الأمانة فى الاسلام .. خطبة الجمعة للشيخ سيد طه احمد    ||   مروا أولادكم بالصلاة لسبع
>>ركن الشباب
العـــفــــــــة ..
2010-03-10
بقلم فضيلة الشيخ :- عبدالعزيز عبدالمطلب محمد رجب

*عناصر الموضوع :-

- الدليل على وجوبها

- فضل العفة

- كيف نكتسب خلق العفة ؟

*مقـــدمـــــــة :-

جاء الإسلام ليأسس القيم والمبادئ التى تسمو بالإنسان فقال صلى الله عليه وسلم (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق) رواه البخارى فى الأدب المفرد عن أبى هريرة - وقال أيضا (أقربكم منى مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا) رواة الطبرانى عن أبى أمامة .

ومن هذه الأخلاق التى أرسى قواعدها الإسلام وجعلها منسجمة مع الفطرة السليمة (العفة) وما أحوجنا فى هذا الزمان الذي أخذنا نسمع فيه عن تحرش الشباب بالفتيات جهارا نهار بلا خوف ولا خجل.

*تعريف العفة:-

العفة: هي حفظ النفس عما يقبح وعما يشينها بكرامتها .

فحفظها عن الوقوع فى الفواحش إعفاف لها، وحفظها عن سؤال الناس إعفاف لها، والكف عن المحارم وخوارم المروءة إعفاف لها.

وقيل هي: هيئة للقوة الشهوية متوسطة بين الفجور الذى هو إفراط هذه القوة والخمود الذى هو تفريطها.

فالعفيف هو من يباشر الأمور على وفق الشرع والمروءة(1)،والعفة أن ينكف الإنسان عن الفواحش وعما لا يليق(2)

وأن يغض بصره وجميع جوارحه عن ما يحل لها(3)

*الدليل على وجوبها:-

وقد أوجبها الإسلام وأمر بها فقال " قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ..."(النور31،30)

وأنه سيسأل عن ذلك يوم القيامة قال تعالى"إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا" (الإسراء/36)

وقال صلى الله عليه وسلم" لا تتبع النظرة النظرة" رواه الترمزى وحسنه الألبانى

*فضل العفة :-

1- دخول الجنة:

قال تعالى"وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ"(الرحمن /46)قيل هو الرجل يخلوا بالمعصية فيتركها خوفا من الله ورجاء ثوابه خوفا من عقابه.

عن أبى هريرة رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: "من حفظ ما بين لحييه ورجليه دخل الجنة"صححه الحاكم والبيهقى

- واعد أحد الأعراب امرأة فلما قعد منها مقعد الرجل من المرأة ذكر يوم الحساب فاستعصم وقام منها وقال :إن من باع جنة عرضها السموات والأرض بمقدار فتر بين رجليك لقليل البصر بالمساحة .

-يوسف عليه السلام "وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ... قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ"(يوسف/33:23)

2- يظله الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله

عن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال صلى الله عليه وسلم: "سبعة يظلهم الله فى ظله يوم لا ظل إلا ظله.....ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إنى أخاف الله رب العالمين" متفق عليه

3- يحبك الله: قال صلى الله عليه وسلم: "أحب العفاف على الله عفاف الفرج والبطن"( أدب الدنيا والدين)

4- من تعفف يعفه الله:

- عن النبى صلى الله عليه وسلم قال:"من يستغن يغنه الله، ومن يستعفف يعفه الله " متفق عليه

- وعن أبى هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ثلاثة حق على الله عز وجل عونهم المكاتب الذى يريد الأداء ،والناكح الذى يريد العفاف ،والمجاهد فى سبيل الله" النسائى

5- يعوضك الله خيرا:

كان لعلى كرم الله وجهه جارية وعنده غلام يحبها ،فكان كلما مرت الجارية على الغلام قال أما أحبك! فحكت الجارية للإمام على رضي الله عنه فقال لها: قولى وأنا أحبك فماذا؟ فقالت له ذلك . فقال :نصبر إلى يوم يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ،فأخبرت الإمام على رضي الله عنه بذلك ،فدعا الغلام وزوجهما.

- عن ابن عمر رضى الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " الكفل من بنى إسرائيل كان يتورع من ذنب عمله ،فأتته امرأة فأعطاها ستين دينارا على أن يطأها ،فلما اقترب منها ارتعدت وبكت فقال لها :ما يبكيك؟ قالت: هذا عمل ما عملته قط ولا حملنى عليه إلا الحاجة بالدراهم وأخاف عقوبة الله،فقال لها تفعلين هذا من مخافة الله وأنت لم تفعليه قط، فأنا أحق بالخوف منك ،اذهبى فلك ما أعطيتك ووالله لا أعصيه بعد هذا أبدا،فمات من ليلته فأصبح مكتوبا على باب داره إن الله قد غفر للكفل .فعجب الناس من ذلك" الترمزى

- قصة الثلاثة الذين آوو إلى الغار

- قصة جرير العابد

6- تجد حلاوة الإيمان والطاعة:

-عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم: عن رب العزة جل وعلا قال: " النظرة سهم مسموم من سهام أبليس من تركها مخافتى أبدلته إيمانا يجد حلاوته فى قلبه" رواه الطبرانى

قال أبو حامد الغزالى : وهذا شئ مجرب علمه ،وتحققه لمن عمل به أنه إذا امتنع عن النظر إلى المحرم يجد لذة العبادة وحلاوة ، وللقلب صفوة لم يجدها قبل ذلك .

وأنت إذا أرسلت طرفك رائدا لقلبك يوما أتعبتك المناظر

رأيت الذى لأجله أنت القادر عليه ولا عن بعضه أنت صابر (5)

7- يجعلك قوى الشخصية قادر على التحكم فى شخصيتك:

قال أحدهم: والله للذة العفة أعظم من لذة الذنب .وقال لقمان الحكيم: حقيقة الورع العفاف.

ولا ريب أن النفس إذا خالفت هواها أعقبها ذلك فرحا وسرورا ،ولذة أكمل من لذة موافقة الهوى مما لا نسبة بينهما. (6)

8- حسنات العفة:

- من حسنات العفة : أنها تحمل على الحياء الذي هو رأس كل خير ، والسخاء، والصبر ، والمسامحة ، والقناعة، والورع ، واللطافة ، والمساعدة ، والظرف ، وقلة الطمع.

- وعدم العفة يجلب : الحرص، والشرة، والوقاحة ،والخبث ، والتبذير ، والتقتير ،والرياء ، والمجانة ، والعبث ، والملق ،والحسد ، والشماته ، والتذلل للاأغنياء ، واستحقار الفقراء... (7)

*كيف نكتسب خلق العفة؟

من أجل أن نكتسب خلق ونتصف بخلق العفة فهناك وسائل تساعدنا على ذلك منها:

1- الابتعاد عن رفقاء السوء:

فالصاحب ساحب ،وقال صلى الله عليه وسلم: "المرء على دين خليله"

-ويوم القيامة أعداء إلا المتقين قال تعالى :" الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ " (الزخرف/67) ،وقال صلى الله عليه وسلم:" يحشر المرء مع من أحب" متفق عليه

-وعن أبى موسى رضي الله عنه قال : رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المس ونافخ الكير ،فحامل المسك إما أن يحزيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحا طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد ريحا خبيثة" متفق علية

2- تذكر أن الله مطلع عليك يراقبك ويرى أفعالك. :

- سئل الجنيد: بم يستعان على غض البصر؟ قال: بعلمك أن نظر الله أسبق من نظرك إليه.

- قال الحارثى: المراقبة :علم القلب بقرب الرب ، كلما قويت المعرفة بالله قوى الحياء من قربه ونظره.

- سليمان بن يسار مفتى المدينة كان من أحسن الناس وجها ،دخلت إليه امرأة فسامته نفسها فقالت : إن لم تطاوع لأخبرن الناس أنك فعلت ولأفضحنك! قال :نعم . وتركها فى البيت وخرج وفر ولم يفعل شيئا.

- قال أعرابى : خرجت فى ليلة بهيمة فإذا أنا بجارية كأنها علم ، فراودتها .فقالت : أما لك زاجر من عقل إن لم يكن لك ناه من دين؟

فقلت: إنه لا يرانا إلا الكواكب . فقالت وأين مكوكبها؟

- تمثلت لطاووس امرأة تراوده فواعدها يوما إلى رحبة المسجد، فلما حضرت إليه قال :انخضعى !قالت : ها هنا ؟قال نعم إن الذى يرانا هاهنا يرانا فى الخلا . فاقشعرت المرأة وانزجرت وتابت. (8)

إذا ما خـلـوت يومــا فلا تقل خلوت ولكن قل على رقيب

ولا تحسبن الله يغفل ساعة ولا أن ما تخفيه عنه يغيب

3- الاستعانة بالصوم:

- فالصوم يكسر الشهوة ويبعث على العفة.

وقال صلى الله عليه وسلم: " يا معشر الشباب من أستطاع منكم الباءة فاليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء " متفق عليه

- قال أحد الحكماء : إذا أنت الغلمة هاجت بكم فعالج الغلمة بالصوم.

4- الاستعانة بالصبر:

قال تعالى "وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ "(البقرة/45)

- قيل لبطليموس : ما أحسن أن يصبر الإنسان عما يشتهى ،فقال : وأحسن منه ألا يشتهى إلا ما ينبغى.

- وقال رجل لسقراط : إنى تفرست فيك أنك تميل إلى الزنا، فقال له : صدقت إنى اشتهيته ولكنى لم أفعله.

5- الابتعاد عن الغزل ومما يثير الشهوات:

- نظر أحدهم إلى إمرأة جميلة فأنشد: أهوى هوى الدين واللذات تعجبنى فكيف لى لهوى اللذات والدين

فقالت: يا هذا دع أحدهما تنل الآخر .(9)

- وقال أحدهم : ليس الظريف بكامل فى ظرفه حتى يكون عن الحرام عفيفا

فإذا تعفف عن محـارم ربــه فهناك يدعى فى الأنام ظريفا

6- تذكر نعم الله فى الجنة لمن ابتعد عن الحرام:

وكلما ارتفعت درجته كلما زاد نعيمه ،قال تعالى" وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ " (الرحمن /46)

- قال ابن القيم: وأعفهم فى هذه الدنيا هو الأقوى هنا لزهده فى الفانى

فاجمع قواك لما هناك وأغمض العينين واصبر ساعة لزمان

ما ها هنا والله ما يسوى قلامة ظفر واحدة ترى بجنان

7- ليس من المروءة ألا نعف:

- امرأة قرشية دخل عليها عبدا يوما دون استئذان فرأى شعرها فحلقته وقالت: إنى لا أريد شعرا أكتحل به نظر غير ذى محرم:

وأغض طرفى ما بدت لى جارتى حتى يدارى جارتى مأواها

إنى امرءا سمح الخليقة ماجد لا أتبع النفس اللجوج هواها

- وقال أخر: خلوت بها ليلا ولم أقض حاجتى ولست على ذا العفاف بنادم

- وقال آخر: رب بيضاء فرعها يتسنى قد دعتنى لوصلها فأبيت

لم يكن بى تحرج غير أنى كنت خدنا لزوجها فاستحييت (10)

8- أكثر من مطلعة كتب الترغيب والترهيب:

وتلاوة القرآن بتدبر وخشوع ،فعسى الله أن يصرف عنك السوء

9- وأخيرا قالوا:

عفوا تعف نسائكم فى المحرم وتجنبوا ما لا يليق بمسلم

إن الزنى دين علي فإن أديته كان الوفاء من أهل بيتك فاعلم

-النفس التى غلبت عليها الشهوة والالتذاذ لا تؤثر حسن الذكر، لأنها لا ترى الفضل إلا فيما ألذت به لذت خسيئة.

- من أرضى الجوارح بالشهوة قد غرس فى قلبه شجرة الندامة.

- من أراد شهوات الدنيا فليتهيأ للذل.

- من اشتاق إلى الجنة سلا من الشهوات (11)

* نداء:

- فيا أقوياء القلوب من الرجال رفقا بضعاف النفوس من النساء ، إنكم لو تعلموا حين تخدعوهن فى شرفهن أى قلب تفجعون، وأى دم تسفكون، وأى عرض تنتهكون ، وأى ضحية تفترسون ، وما النتائج المرة التى تترتب لا فعلم الشنيع.

يا معشر النساء والبنات تنبهوا وانتبهوا ولا تخدعوا بالشعارات الكاذبة المعسولة التى تلوكها الذئاب البشرية المفترسة ،وتذكروا عذاب ربكم وقيمة أعراضكم،وأعراض آبائكم وأهليكم ، تذكروا الفضيحة فى الدنيا والعار والدمار والهوان فى الآخرة.

(اللهم اهدي شباب المسلمين ،اللهم ارزقنا العفاف والكفاف والغنى،اللهم اجعلنا نخشاك كأننا نراك،واحفظنا من أن نعصيك طرفة عين ، واغفر لنا ولجميع المسلمين اللهم أمين)

وصل اللهم وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

المصادر والمراجع:

- القرآن الكريم ،وكتب السنة النبوية المطهرة

1- تعريفات/الجرجانى (1/48) 2- التذكرة/القرطبى(64)

3- الأخلاق والسير/ ابن حزم(1/7) 4- محاضرات الأدباء/الراغب الأصفهانى(1/424)

5- بدائع السلك /ابن الأزرق(1/157) 6- غذاء الألباب فى شرح منظومة الآداب/السفارينى(129)

7- إحياء علوم الدين/أبو حامد الغزالى (2/254) 8- محاضرات الأدباء/الراغب الأصفهانى (1/423)

9- محاضرات الأدباء/الراغب الأصفهانى(1/424) 10-محاضرات الأدباء/الراغب الأصفهانى(1/425)

11- بدائع السلك /ابن الأزرق

Share |


فضيلة الشيخ :- عبدالعزيز عبدالمطلب محمد رجب
فضيلة الشيخ :- عبدالعزيز عبدالمطلب محمد رجب
مشرف على موقع ملتقى الدعوة والدعاة - إمام وخطيب ومدرس بوزارة الأوقاف المصرية – له العديد من المشاركات والحوارات على القنوات الفضائية ...  المزيد
رمضان أقبل قم إلى المحراب
علماء الأزهر ومشروع النهضة
النبي القدوة
لبيك يا أقصى
لماذا يخوض الإخوان المسلمون الانتخابات؟
الطريق لوحدة الأمة بوحدة العلماء والدعاة
أفضل الأعمال في أفضل الأيام
الصيام وصحة الإنسان
 تصويت هل ترى أن التكنولوجيا الحديثة كانت سببًا في التباعد الأسري؟ 

  نعم
  لا

 أضف بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:
   
 
     الرئيسية | الأخبار | من نحن | اتصل بنا | المدرسة العلمية | دراسات وبحوث | زاد الخطيب | طلاب علم | رسالة المسجد | استشارات دعوية | شبهات وردود | مكتبة الكتب | برامج فضائية | وسائط | قرأت لك | مشاريع دعوية | بيوتنا | ركن الشباب | بنات X بنات | فارس | قصص وعبر | أدب وفنون | مشاكل وحلول | للمناقشة | حوار مباشر | بأقلامكم     
     الآراء الواردة على الموقع تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع
حقوق النشر محفوظة © 2005 - 2014 منارات ويب