||   المرأة المميزة    ||   حرمة دم المسلم .. ما أعظمها تأمُّلات في ظلال سورة الفتح    ||   الأمانة فى الاسلام .. خطبة الجمعة للشيخ سيد طه احمد    ||   مروا أولادكم بالصلاة لسبع    ||   كلمة إلى الدعاة خاصة    ||   حرمة المال العام فى فكر الامام حسن البنا    ||   عظموا الحرمات يرحمكم الله    ||   إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ    ||   العبد القرآني    ||   الأقصى" بين أنياب الأفعى و"القدس" تحت مطارق العدوان.. ونحن نائمون !
>>زاد الخطيب
قوة الإيمان وقوة الطغيان
2010-10-21
قوة النور تقهر عتمة الظلام
بقلم فضيلة الشيخ :- حسام العيسوي إبراهيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وإمام المجاهدين محمد صلى الله عليه وسلم, الرحمة المهداة, والنعمة المسداة, والسراج المنير.

عندما نقرأ سورة الأنفال فإن أعيننا تقف على معان عجيبة، ومن أهم هذه المعاني، أنه إذا كان للطغيان قوة، فإن للحق قوة أيضاً أكبر وأقوى من قوة الطغيان.

خرج المسلمون في هذه الغزوة ( غزوة بدر ) هدفهم ومبلغ جهدهم هذه الفئة القليلة التي كانت في قافلة أبي سفيان، ولكن الله قدَّر شيئاً آخر، وهو أن يقابل المسلمون قريشاً بقوتها وعدتها، والتي أخرجت فلزات أكبادها، وقوادها وجنودها. أصاب المسلمين الهمّ والحزن الشديدان حتى عبَّر الله عن ذلك بقوله: " يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَمَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ وَهُمْ يَنْظُرُونَ " [ الأنفال: 6 ]، ولكنَّ الله أراد شيئاً آخر، أراد الله أن تكون بدر قصة تُتلى إلى يوم القيامة تعبِّر عن إرادة الله وإرادة الناس، تعبِّر عن قوة الإيمان وقوة الطغيان، أراد الله أن تكون بدر ملحمة تتدارسها الأجيال جيلاً بعد جيل، وليست مجرد غنيمة اغتنمها المسلمون، وصدق قوله تعالى: " وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ (7) لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (8) [ الأنفال ]، وقوله تعالى: " فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى " [ الأنفال: 17 ].

وإذا نظرنا اليوم فإننا نرى أن الباطل أعدَّ قوته، وشحذ همته، وحشد جنده وعدته في مقابلة الحق، هذه القوة تمثلت في:

- حرب ضروس على كل مَن يدين بالإسلام في كل مكان.

- الحول بين المسلمين وبين تطبيق شعائرهم، وتطبيق أحكام دينهم.

- استخدام وسائل القمع والإرهاب للحيلولة دون وصول المصلحين إلى أهدافهم.

- إشاعة روح اليأس والقنوط في نفوس المسلمين وخصوصاًً الشباب منهم.

- الحيل بين المسلمين وبين فهم دينهم ومبادئ شريعتهم الوسطية والشمولية.

- نشر الرذائل والمنكرات وتغييب المسلمين عن مهمتهم في الحياة.

- تجفيف المنابع وتجهيل المسلمين بتاريخهم وماضيهم.

- التضييق والتقتير في وسائل المعيشة.

هذه هي قوة الطغيان، والسؤال: أين قوة أهل الإيمان  ؟.

• الإيمان بالله أقوى الأسلحة.

قال تعالى: " وَلَا تَهِنُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ " [ آل عمران: 139 ].

فهل تستطيع أمة مقاومة الظلم والطغيان  ؟، وهي بعيدة عن ربها، وبعيدة عن تعاليم دينها ونهج نبيها. وهل ينصر الله أمة  قد أصيبت بالوهن نتيجة لحبها للدنيا وكراهية الموت؟.

 وهل تنتصر أمة انتشرت فيها الرذائل والمنكرات دون أن يوجد مَن يقضي على هذه الرذائل، ويحارب هذه المنكرات؟

  وأسلحة الإيمان تتمثل في:

- حب لله ولرسوله دونهما كل حب.

- مسارعة إلى الطاعات، واغتنام الأوقات.

- الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

- استشعار المسئولية وعِظم التبعة.

- استشعار الأجر والثواب الجزيل من الله.

- نشر قيم الخير في المجتمع، ومقاومة قيم الشر.

• واعدوا لهم ما استطعتم من قوة.

وذلك عن طريق:

- العمل المتواصل الذي لا يتخلله قعود أو كسل.

- الإرادة القوية التي لا يتطرق إليها ضعف.

- الإخلاص الشديد الذي لا يعتريه تلوُّن أو غدر.

يقول الإمام البنا – رحمه الله-:

" إنما تنجح الفكرة إذا قوي الإيمان بها، وتوفَّر الإخلاصُ في سبيلها، وازدادت الحماسة لها، ووُجد الاستعدادُ الذي يحمل على التضحية والعمل لتحقيقها ".

• الأمل في نصر الله عز وجل.

 قال تعالى في سورة غافر: " إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ سورة غافر " الآية 51

وهذا وعد للمؤمنين بأن الله ناصرهم على مَن ظلمهم في الحياة الدنيا بأن يوقِع الظالم في سوء عاقبة أو بأن يسلِّط عليه مَن ينتقم منه بنحو أو أشد مما ظلم به مؤمنا.

قال تعالى: " يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ " [الصف-8]

وقال تعالى: " هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا " [الفتح-28].

وقال صلى الله عليه وسلم: "إن الله زوى لي الأرض فرأيتُ مشارقها ومغاربها وإن أمتي سيبلغ ملكها ما زوي لي منها، وأعطيت الكنزين الأحمر والأبيض"    [ رواه مسلم وأبو داوود ]

 وقال أيضاً صلى الله عليه وسلم: "ليبلغن هذا الأمر – أي الإسلام - ما بلغ الليل والنهار،ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو ذل ذليل،عزا يعز الله به أهل الإسلام وذلا يذل الله به الكفر" [ حديث حسن ].

قال تعالى: " وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ " [الروم-47] وقال تعالى: " أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ "[ البقرة-214] وقال تعالى: " كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ " [جزء من الآية249- البقرة].

Share |


فضيلة الشيخ :- حسام العيسوي إبراهيم
فضيلة الشيخ :- حسام العيسوي إبراهيم
إمام وخطيب بوزارة الأوقاف المصرية - كاتب في عدد من المواقع الإسلامية - حاصل على الدورة الأولى للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين ...  المزيد
الإنسان الصالح في فكر الإمام البنا
الإنسان قبل البنيان
حاجتنا إلى محمد صلى الله عليه وسلم
معالم لصحوة جديدة
بين الدستور الإلهي والوضعي
الإيجابية
وهل تبر والديك؟!
أهمية مصر عبر العصور
من يريد الدنيا ومن يريد الآخرة
لا تيأس
الانتخابات وسنن الله
إغلاق الفضائيات الإسلامية.. نظرة تأمل
 تصويت هل ترى أن التكنولوجيا الحديثة كانت سببًا في التباعد الأسري؟ 

  نعم
  لا

 أضف بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:
   
 
     الرئيسية | الأخبار | من نحن | اتصل بنا | المدرسة العلمية | دراسات وبحوث | زاد الخطيب | طلاب علم | رسالة المسجد | استشارات دعوية | شبهات وردود | مكتبة الكتب | برامج فضائية | وسائط | قرأت لك | مشاريع دعوية | بيوتنا | ركن الشباب | بنات X بنات | فارس | قصص وعبر | أدب وفنون | مشاكل وحلول | للمناقشة | حوار مباشر | بأقلامكم     
     الآراء الواردة على الموقع تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع
حقوق النشر محفوظة © 2005 - 2014 منارات ويب