||   العلماء والمحن    ||   الإشاعات وأثرها على الفرد والمجتمع    ||   الإسلام وصناعة الرجال    ||   خطة عمل خاصة لاسترداد بيت المقدس    ||   بنجلاديش: عن أكبر مجزرة جماعية في تاريخ البنغال    ||   الأمانة من اخلاق الانبياء    ||   الخطاب الدعوي في المرحلة الحالية آمال وآفاق    ||   خطبة بعنوان" اداء الامانة مفتاح الرزق " للشيخ محمد كامل السيد رباح    ||   معاونة الظالمين    ||   المرأة المميزة
>>زاد الخطيب
ميلاد الرسول ميلاد أمة
الأحد 21 صفر 1433 ـ الموافق 15 يناير 2012

فرج أبوطير

لقد تلاطمت سفينة البشرية بعواتي الأمواج والأزمات المتلاحقة في كل نواحيها , إنها ظلمات متراكمة بعضها فوق بعض , إن العالم كله حائر يضطرب , وكل ما فيه من النظم قد عجز عن علاجه , ولا دواء إلا الإسلام , فتقدموا باسم الله لإنقاذه , فالجميع في انتظار المنقذ , ولن يكون المنقذ إلا رسالة الإسلام التي تحملون مشعلها وتبشرون بها ( رسالة الشباب – الإمام البنا )

قال تعالى ( فإما يأتينكم مني هدى ً فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون سورة البقرة ( 38 )

وقال تعالى ( فإما يأتينكم مني هدى ً فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ) طه ( 123 )  إن رسالة الرسول – صلى الله عليه وسلم – هي رسالة الرحمة للبشرية كلها في كل نواحي حياتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها , وفيها السعادة في الدنيا والآخرة للفرد والمجتمع على السواء0قال تعالى ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) سورة الأنبياء ( 107 )

يقول برنارد شو الكاتب و الفيلسوف الإنجليزي – إنني أعتقد أن رجلا ً كمحمد  لو تسلم زمام الحكم في العالم بأجمعه لتم له النجاح في حكمه ولقاده إلى الخير , وحل مشكلاته على وجه يكفل للعالم السلام والسعادة المنشودة

إن الإسلام كما جاء للناس بعقيدة فطرية عملية سليمة  ,وعبادة صحيحة تقوم على الكتاب والسنة وتجعل أقوال وأعمال الإنسان المسلم إذا أراد بها وجه الله واتبع شرع الله تعالى – عبادة يثاب عليها – كذلك فإن الإسلام أيضا ً جاء بأخلاق فاضلة وأحكام اجتماعية عادلة للفرد والمجتمع , فالإسلام ليس فلسفات ولا نظريات ولكنه بناء متكامل ونظام شامل للحياة 

( ونزلنا عليك الكتاب تبيانا ً لكل شيء وهدى ً ورحمة وبشرى للمسلمين ) النحل ( 89 )  ولقد اجتمعت في المصطفى – صلى الله عليه وسلم – كل صفات الإنسانية العليا – ليسمو بالإنسانية كلها إلى مراتب السمو والرفعة والكرامة التي أرادها الله تعالى لها إن اتبعت رسول الرحمة ( الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون ) سورة الأعراف ( 157 )

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال . قيل يا رسول الله . ادع على المشركين قال ( إني لم أبعث لعانا ً وإنما بعثت رحمة ) رواه مسلم

يقول مصطفى صادق الرافعي – في وحي القلم  ( كما تطلع الشمس بأنوارها فتفجّرُ ينبوع الضوء المسمى بالنهار , يولد النبي فيوجِدُ في الإنسانية ينبوع النور المسمى بالدين 0 وليس النهار إلا يقظة الحياة تحققُ أعمالَها ,  وليس الدينُ إلا يقظة َ النفس تحقق فضائلَها 0

وعجيب أن يجهل المسلمون حكمة ذكر النبي العظيم خمس مرات في الأذان كل يوم , ثم حكمة ذكره في كل صلاة من الفريضة والسنة والنافلة , وهل الحكمة من ذلك إلا الفرض عليهم ألا ينقطعوا من نبيهم ولا يوما ً واحدا ً من التاريخ , ولا جزءا ً واحدا ً من اليوم فيكون المسلم دائما ً في أمره كالمسلم الأول الذي غيّر وجه الأرض , ويظهر هذا المسلم الأول بأخلاقه وفضائله وحميته في كل بقعة من الدنيا 0

أيها المسلم – لا تنقطعْ من نبيك العظيم , وعشْ فيه أبدا ً , واجعله مثلَكَ الأعلى , وحين تذكره في كل وقت فكن كأنك بين يديه , كن دائما ً كالمسلم الأول , كن دائما ً ابن المعجزة

إن النبي – صلى الله عليه وسلم – هو النجم الإنساني العظيم , وهو النور المتجسد لهداية العالم في حَيْرة  ظلماته , وهوالشمس التي تنير الكون كله

( يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا ً ومبشرا ً ونذيرا ً 0 وداعيا ً إلى الله بإذنه وسراجا ً منيرا ) سورة الأحزاب ( 46 – 47 )

– داعية إسلامي

Share |


مصطفى صادق الرافعي أديب كتاب تحت راية القرآن
 تصويت هل ترى أن التكنولوجيا الحديثة كانت سببًا في التباعد الأسري؟ 

  نعم
  لا

 أضف بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:
   
 
     الرئيسية | الأخبار | من نحن | اتصل بنا | المدرسة العلمية | دراسات وبحوث | زاد الخطيب | طلاب علم | رسالة المسجد | استشارات دعوية | شبهات وردود | مكتبة الكتب | برامج فضائية | وسائط | قرأت لك | مشاريع دعوية | بيوتنا | ركن الشباب | بنات X بنات | فارس | قصص وعبر | أدب وفنون | مشاكل وحلول | للمناقشة | حوار مباشر | بأقلامكم     
     الآراء الواردة على الموقع تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع
حقوق النشر محفوظة © 2005 - 2014 منارات ويب