||   الأمانة فى الاسلام .. خطبة الجمعة للشيخ سيد طه احمد    ||   مروا أولادكم بالصلاة لسبع    ||   كلمة إلى الدعاة خاصة    ||   حرمة المال العام فى فكر الامام حسن البنا    ||   عظموا الحرمات يرحمكم الله    ||   إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ    ||   العبد القرآني    ||   الأقصى" بين أنياب الأفعى و"القدس" تحت مطارق العدوان.. ونحن نائمون !    ||   العز بن عبد السلام وموقفه من الحكام الخائنين:    ||   الشماتة
>>زاد الخطيب
وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر
الاثنين 18 جمادى الأولى 1433 ـ الموافق 09 أبريل 2012
فضيلة الشيخ عبد الخالق الشريف
بقلم فضيلة الشيخ :- عبد الخالق حسن الشريف

كلمات ربانية تنادي قوما آمنوا بالله وعملوا عملا صالحا, ولكن الله - سبحانه وتعالى - طالبهم كي يخرجوا من دائرة الخاسرين أن يتواصوا بالحق وكذلك بالصبر, ذلك أن الإيمان والعمل الصالح في حاجة إلى بيئة صالحة ينمو فيها الإيمان ويتيسر فيها على المؤمنين القيام بالعمل الصالح, ولنتخيل مجتمعاً كثر فيه الكفر والفسق وسوء الأخلاق والإعراض عن القيم التي شرعها الله, كيف يعيش فيه المسلم؟

ستجد الفتن تحيط به من كل مكان

ولن يراعى في هذه البيئة ما أحل الله وما حرم

فالفساد الخلقي سيعم

الخمور والمخدرات ستنتشر

الخيانة والفجور وعدم الأمانة سيكون أساس المجتمع

الأرحام ستنقطع

والعلاقة الأبوية ستنتكس

والعمل سيكون ضروريا لكسب القوت, وأصحابه لن يراعوا حرمة لعبادة تقام أو شرع يطبق والغاية تبرر الوسيلة حتى لو كانت محرمة بما فيها الأعراض.

وسيكون وسيكون

حتى يأتي زمان يفتن فيه الإنسان عن دينه

ولا يبقى له علاقة بالدين إلا اسم والده ووالدته وقد يضطر إلى تغيير الأسماء حتى يكون خير مال المسلم بضع غنمات يتسلق بها الجبال فاراً بدينه

ولكن إذا تواصى المجتمع بالحق

يتعلمه .. ينشره .. يبلغه.. يأمر بالمعروف, وينهى عن المنكر

يدافع عن الحق, ويضحي من أجل تحقيق أو إحقاق الحق

بذلك يتكون مجتمع متماسك بالحق

مجتمع متلاحم, لا أفراد متفرقون تفرقهم الأهواء والمصالح الخاصة.

مجتمع يفقه الأولويات ويتعلم أن تحقيق كل مطالب الخلق لا يتحقق

فكل مصلحة تعارض مصلحة

ولكن المصالح العامة تدركها القلوب المتجردة التي قدَّمت المجتمع على الفرد في حدود ضوابط الدين, هذا المجتمع لا بد له من مرجعية, وهل هناك مرجعية تشمل الخلق كالقرآن ؟

ولكن هذا التواصي بالحق أمر ليس بالأمر اليسير على النفس البشرية

فهو في حاجة إلى تجرد

في حاجة إلى تضحية

في حاجة إلى ثبات

في حاجة إلى توافق

في حاجة إلى عمق فهم

في حاجة إلى تقارب

وهذا كله لا بد له من {صبر}

من هنا اقترن التواصي بالصبر مع التواصي بالحق حتى يتكامل عمل المجموع, ويتوافق المجتمع على الخير يعلمه, ينشره, يصبر عليه, ويبلغه.

هذا كله يحتاج إلى العارفين ينشرون منهاج الصدق في الأمة, واعلم أن النفس والشهوات والعجب والخيلاء وأبناء الهوى والمصالح سيسعون للفرقة, ولكن ليعلم أهل الحق وأهل الصبر أنه يكفيهم أن لحقوا بهذا الركب الطيب والأمل في أن لا ينقطع.

Share |


فضيلة الشيخ :- عبد الخالق حسن الشريف
فضيلة الشيخ :- عبد الخالق حسن الشريف
المشرف العام على الموقع – مدير مركز منارات للدراسات الشرعية.- عضو الإتحاد العالمي لعلماء للمسلمين...  المزيد
ما أجمل هذا المكان
وترجل المتجرد للدعوة
الإصلاح لا الصلاح فحسب
دراسات واقعية من السيرة النبوية
"لا تشتروا الدولار".. دراسة شرعية
تعقيب على الحديث عن الدستور فى المساجد
الأحزاب المصرية إلى أين ؟
رؤية حول قرض البنك الدولي
القرب.. القرب.. القرب
العمل الصالح بين النظرة الشعائرية والطرح الحضاري
لستَ أسوأ من هؤلاء
الإيجابية
 تصويت هل ترى أن التكنولوجيا الحديثة كانت سببًا في التباعد الأسري؟ 

  نعم
  لا

 أضف بريدك الإلكتروني ليصلك جديدنا:
   
 
     الرئيسية | الأخبار | من نحن | اتصل بنا | المدرسة العلمية | دراسات وبحوث | زاد الخطيب | طلاب علم | رسالة المسجد | استشارات دعوية | شبهات وردود | مكتبة الكتب | برامج فضائية | وسائط | قرأت لك | مشاريع دعوية | بيوتنا | ركن الشباب | بنات X بنات | فارس | قصص وعبر | أدب وفنون | مشاكل وحلول | للمناقشة | حوار مباشر | بأقلامكم     
     الآراء الواردة على الموقع تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى الموقع
حقوق النشر محفوظة © 2005 - 2014 منارات ويب